• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تحت رعاية طحنون بن محمد

العين .. تخريج «دورة مستجدين» تزامناً مع «مهرجان المربعة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 سبتمبر 2016

العين (الاتحاد)

تحت رعاية سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية، شهد اللواء محمد خلفان الرميثي، قائد عام شرطة أبوظبي، حفل تخريج 129 منتسباً إلى دورة المستجدين، والذي تزامن مع انطلاقة «مهرجان المربعة التراثي» في مدينة العين، وتستمر فعالياته من 16- 8- 2016 إلى 14- 9- 2016.

وحضر حفل التخريج اللواء مكتوم علي الشريفي مدير عام شرطة أبوظبي بالإنابة، واللواء عمير المهيري مدير عام العمليات الشرطية، والعميد عبيد سالم بالحبالة الكتبي مدير عام الإدارة العامة للموارد البشرية، والعميد علي خلفان الظاهري مدير عام العمليات المركزية، والعميد سعيد سيف النعيمي نائب مدير عام المالية والخدمات، ومديرو الإدارات والضباط، وعدد من الشخصيات وأولياء أمور الخريجين.

وأكد الرميثي أن الاحتفال بتخريج دورة المستجدين في قلعة المربعة، بالتزامن مع مهرجان المربعة التراثي، يأتي لتأكيد اعتزازنا بتراثنا وتاريخ أجدادنا، حيث كان رجال الشرطة إحد أهم دعائم الأمن والأمان، ولنؤكد أن شرطة أبوظبي هي شريك دائم للمؤسسات والهيئات المعنية بتنظيم كل الفعاليات التي تعزز الصورة الحضارية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وأشار إلى أن «حفل تخريج دورة المستجدين يعتبر انطلاقة رسمية لفعاليات المهرجان، حيث سيتم تنظيم جولات لرجال الشرطة بالزي الشرطي التراثي، وذلك في إطار إبراز الجانب الحيوي والهام الذي أداه رجال الأمن خلال المراحل الزمنية المختلفة من عمر دولتنا، والحفاظ على تراث الشرطة ومراحل تطوره وتقديمه للأجيال بصورة حية وواقعية».

وأضاف أن «الاحتفال بتخريج دورة المستجدين من منتسبي الشرطة في قلعة المربعة، يحمل من الدلالات والمعاني الشيء الكثير، حيث كانت قلعة المربعة العام 1948م مقراً للشرطة، وكانت مقراً للحاكم وإدارة شؤون البلاد، وتقدم شرطة أبوظبي هذه اللوحة التراثية التي نعتز بها لنقول لأجيالنا إن اعتزاز أي أمة بتراثها وتاريخ أجدادها هو حجر الأساس للحاضر والمستقبل، وخلق التواصل البناء مع تراث الأجداد ليكون موضع فخر واعتزاز للأجيال».

وأكد اللواء الرميثي أن شرطة أبوظبي وخلال المراحل المختلفة التي مرت بها على مدار ستين عاماً من التأسيس حافظت على تراث الأجداد وتقاليد رجال الأمن من النزاهة والانضباط، والحرص على أداء الواجب من أجل تعزيز أمن واستقرار المجتمع المحلي، وفي نفس الوقت الجمع بين الأصالة والتراث والتطور الحضاري لأجهزة الأمن بما يتماشى مع طبيعة العصر وتطور آليات الجريمة ومفاهيم مواجهة الجريمة حسب أفضل ما توصلت إليه المؤسسات والمنظمات الأمنية على مستوى العالم. واحتضان قلعة المربعة لتخريج دفعة المستجدين هو تأكيد اعتزاز شرطة أبوظبي بمسيرة المؤسسين في مسيرة الشرطة وما بذلوه من جهود نعتز بها دائماً. وأضاف: ونؤكد لكل المشاركين في مسيرة شرطة أبوظبي وعلى مختلف المستويات أننا نثمن ما قدموه لنا ونعتبره مفخرة لجميع منتسبي شرطة أبوظبي، وسنتابع من بعدهم المسيرة كما كان حلم الجميع في أن نكون القوة الشرطية الأكثر تطوراً، التي تجمع بين تاريخ وتراث أجدادنا وآخر تطورات العصر باستخدام وتسخير أحدث التقنيات في تحقيق الأهداف.

من جانبه أشار اللواء مكتوم الشريفي، مدير عام شرطة أبوظبي بالإنابة، إلى أن تخريج دورة المستجدين من قلعة المربعة هو تأكيد وترجمة لاهتمام قيادتنا الرشيدة بالتراث، حيث كانت قلعة المربعة مقراً للشرطة في أول تشكيلات الشرطة، وهنا تتأكد رمزية الاعتزاز بدور الشرطة وتعزيز ذلك كثقافة لدى أجيال الحاضر والمستقبل، مشيراً إلى أن الزي الرسمي للخريجين سيكون هو الزي التراثي القديم لشرطة أبوظبي، لتصبح تلك المسيرة الطيبة مبعث فخر واعتزاز لكل من شارك في مسيرة تطور شرطة أبوظبي من بدايات التأسيس حتى يومنا هذا.

وأضاف الشريفي أن شرطة أبوظبي وعبر مراحل تطورها المستمرة والبحث عن فرص التحسين والتطوير لم تنسَ لحظة واحدة مما قدمه المؤسسون إلى جهاز الشرطة وكانت دائماً مبعث فخر واعتزاز للجميع، مع الاحتفاظ بالقيم المهنية والأخلاقية التي ترتكز على احترام العادات والتقاليد الخاصة بالمجتمع المحلي، مع تقديم أفضل الخدمات الأمنية والشرطية لتعزيز أمن واستقرار المجتمع المحلي، ومواجهة كل ما من شأنه تعكير صفو وأمان المجتمع، ومن هنا كان التأكيد وبشكل دائم لكل منتسبي شرطة أبوظبي أن تقدير جهود من سبقونا في تأسيس منظومة الأمن وقوة الشرطة التي كانت رمز الأمن والأمان للمجتمع المحلي، ولتبقى كل جهود من سبقونا حية في الوجدان، لنعزز نشر ثقافة الاعتزاز بتراث أجدادنا واحترام العادات والتقاليد التي يتميز بها مجتمعنا المحلي، والتي تلبي احتياجات وطموحات أهلنا عبر مراحل تطور جهاز الشرطة. وأكد مدير عام شرطة أبوظبي بالإنابة أن منتسبي شرطة أبوظبي يثمنون عالياً كل القائمين على مراحل تطوير جهاز الشرطة من التأسيس، ويؤكدون أن ذلك سيبقى حاضراً في الذاكرة، وما تقدمه شرطة أبوظبي اليوم هو امتداد لمسيرة امتدت لأكثر من خمسة عقود من الجد والمثابرة مع الاعتزاز بتراث من سبقونا وتقاليد قوة الشرطة عبر مراحل التطوير، وأضاف أن شرطة أبوظبي تسعى وبشكل دائم إلى توثيق كل ما يتعلق بتراث وتقاليد شرطة أبوظبي لتقديمه للدراسين والباحثين وتوفير كل الإمكانيات لحفظه، ووضع الخطط والبرامج الكفيلة بعرضه وتقديمه إلى منتسبي القوة بما يتلاءم مع طبيعة عمل قطاعاتها المختلفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض