• السبت 05 شعبان 1439هـ - 21 أبريل 2018م

كلمات شعراء الإمارات أثرت تجربتي الغنائية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 أكتوبر 2008

أزهار البياتي

الفنان العراقي باسل عزيز مطرب امتزجت نبرات صوته بشجن العراق، وحزن الأطفال، ووجع الأمهات، ولد على ضفاف دجلة أم البساتين، فنهل من منبع الأصالة والتراث العريق، وتربى على أصوات ناظم الغزالي والقبنجي، وتشرّب من بغداد أعذب فنونها وألحانها وتتلمذ على أيادي من سبقوه من روادها ليتعلم الطرب على أصوله، ويخطو بمشواره الفني منطلقاً بصوته الشجي والحانه العذبة إلى فضاء الطرب والغناء.

معه كان لــ ''دنيا الاتحاد'' هذا اللقاء:

؟ متى بدأ اهتمامك بالموسيقى و الغناء ؟

- بدأت مشواري الفني منذ سن الـ 16 سنة، متأثرا بغناء المطربين الكبار أمثال (رياض أحمد، وحسين نعمة، و ياس خضر)، وتتلمذت على يد الملحن العراقي الشهير ''جعفر الخفاف''، و درست مساقات في معهد الدراسات الموسيقية في بغداد، ثم تدربت على آلة العود حتى أتقنت العزف على أوتارها، وأخذت شخصيتي الفنية بالتبلور شيئا فشيئا، حتى أوجدت لنفسي خطاً يميزني.

؟ أنت من الفنانين الذين يمتلكون موهبة التلحين إلى جانب الغناء...ولكنك تعاونت مع عدد من الملحنين في بعض أغانيك ... لماذا؟

- نعم لقد كان لي شرف التعاون مع عدد من الملحنين مثل العراقي عمار العاني وأحمد حسن و الملحن الإماراتي علي كانو، وأنا في رأيي أنّ الفنان مهما اجتهد وأبدع في تأليف ألحانه، يبقى عرضة للوقوع في فخ التكرار، كما أنّ التغيير مطلوب و مستحب دائماً، كذلك فإنّ التعاون مع ملحنين آخرين يثري تجربة الفنان ويطوره، فلا يدور في نفس الفلك، ومع احترامي لقناعة بعض المطربين الذين يتمسكون بألحانهم الشخصية فقط، مثل الفنان الكبير كاظم الساهر ومهند محسن، إلا أني أجد أن مسألة التعاون مع أفكار ملحنين آخرين مغرية ومفيدة للطرفين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا