• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

علماء يكتشفون بقايا ديناصور «فريد» في الأرجنتين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 مايو 2014

أعلن علماء في الأرجنتين، أمس الأول، اكتشاف بقايا ديناصور فريد من سلالة سوروبود ذات الرقبة الطويلة، التي كانت تتغذى على النباتات، وهي أضخم المخلوقات البرية في تاريخ الكرة الأرضية.

وقال العلماء إن الديناصور الذي أطلق عليه اسم لينكوبال لاتيكودا، ربما يكون الأصغر بين عائلة ديناصورات سوروبود، المعروفة باسم «ديبلودوسيد»، والتي عاشت في أميركا الشمالية، وهو أيضاً أول ديناصور من هذه العائلة يكتشف في أميركا الجنوبية.

وقال بابلو جالينا عالم الحفريات الأرجنتيني، وعضو فريق العلماء، إن الديناصور عاش قبل نحو 140 مليون سنة، أي بعد ملايين السنين من الفترة الزمنية، التي اعتقد العلماء في السابق أن هذه الفصيلة من الديناصورات اندثرت فيها، وقال سبستيان ابستيجويا، وهو عضو آخر في فريق العلماء «العثور على لينكوبال مدهش تماماً، لأننا لم نتخيل أبدا أنه كان ممكنا».

ووصف ابستيجويا لينكوبال بأنه «كائن صغير الحجم جداً في نسل للعملاقة». وقال «لا نعرف حجمه، لكن بالنظر إلى أن الكثير من عظامه كانت ضعيفة وخفيفة الوزن، وأن معظم جسمه كان يتشكل من الرقبة والزيل، فإن وزنه لا يمكن أن يكون مثيراً للإعجاب، ولم يكن في الواقع أكبر حجماً من الفيل».

وكان وزن بعض ديناصورات سوروبود، مثل ارجنتينوسوروس التي عاشت في الأرجنتين، يصل إلى 90 طناً، وطولها إلى أكثر من 30 متراً.

وعاشت آخر ديناصورات سوروبود حتى نهاية عصر الديناصورات، أي قبل نحو 65 مليون سنة. وقال جالينا، إن الديناصورات «ديبلودوسيد» عاشت في أميركا الشمالية وأوروبا وأفريقيا أثناء العصر الجوراسي.

(واشنطن - رويترز)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا