• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

سورة من القرآن الكريم

التوبة.. لها 14 اسماً.. أشهرها براءة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 سبتمبر 2016

محمد أحمد (القاهرة)

تنفرد سورة التوبة بأنها الوحيدة بترك البسملة في أولها، عدد آياتها 129، التاسعة في ترتيب المصحف، نزلت بعد سورة الأنفال، وتعد الثانية بعد الفاتحة من ناحية كثرة أسمائها.« 14 اسماً»

وهي من أواخر ما نزل على الرسول صلى الله عليه وسلم، فقد روى البخاري عن البراء بن عازب أن آخر سورة نزلت سورة «براءة»، وقال الحافظ ابن كثير إن أول هذه السورة نزل على الرسول عند عودته من غزوة تبوك، وبعث أبا بكر الصديق أميراً على الحج تلك السنة ليقيم للناس مناسكهم، فلما عاد أتبعه بعلي بن أبي طالب ليكون مُبَلِّغَا عن النبي ما فيها من الأحكام، ونزلت في سنة 9 هجرية، السنة التي خرج فيها الرسول للروم في «غزوة تبوك»، وكانت في حر شديد وسفر بعيد، وأخلد الناس إلى نعيم الحياة، فكانت ابتلاء لإيمان المؤمنين وصدقهم وإخلاصهم لدين الله، وتمييزاً بينهم وبين المنافقين.

قال ابن عاشور، افتتحت السورة كما تفتتح العهود وصكوك العقود، فابتدئت بإعلان البراءة من الكافرين. ويعد أشهر أسماء هذه السورة هو «التوبة» لكثرة تكرارها فيها، ولما فيها من توبة ‏الله ‏على ‏النبي‏ والمهاجرين ‏والأنصار ‏الذين ‏اتبعوه ‏في ‏ساعة ‏العسرة ‏وعلى ‏الثلاثة ‏الذين ‏خُلفوا ‏في ‏غزوة ‏تبوك، وقال حذيفة: التي تسمون سورة التوبة هي سورة العذاب، والله ما تركت أحداً إلا نالت منه، ولا تقرأون منها مما كنا نقرأ إلا ربعها.

ومن أشهر أسمائها «براءة»، لأنها أول كلمة وردت في السورة، في قوله «براءة من الله ورسوله»، بمعنى قطع العهد وإنهاء حكم الأمان بين الرسول والناكثين للعهد من المشركين، وعن أبي عطية الهمداني قال: «كتب عمر بن الخطاب تعلموا سورة براءة، وعلموا نساءكم سورة النور»، وسميت بهذا الاسم في بعض المصاحف.

وفي كلام السلف من الصحابة والتابعين، وردت لها أسماء أخرى مثل «الفاضحة»، و«العذاب»، و«المقشقشة»، و«البحوث»، و«المنقرة»، و«الحافرة»، و«المثيرة»، و«المبعثرة»، و«المدمدمة»، و«المخزية»، و«المنكِّلة»، و«المشردة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا