• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

في الأول من يوليو سنوياً

حاكم الشارقة يوجه بإطلاق مبادرة ساعة الترشيد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 مايو 2015

الشارقة (وام) وجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة هيئة كهرباء ومياه الشارقة بإطلاق مبادرة تحت شعار «ساعة الترشيد » من أول يوليو من كل عام من الساعة 2.3 حتى 3.30 ظهراً وهي الساعة التي يزداد فيها الطلب على التيار الكهربائي وتصل الأحمال إلى الذروة وذلك بهدف التوعية بأهمية الاستخدام الأمثل للطاقة وتخفيض الانبعاثات الكربونية من خلال إغلاق الأجهزة غير الضرورية والاهتمام بالصيانة الورية. وقال الدكتور المهندس راشد الليم رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة ، إن توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة بإطلاق مبادرة ساعة الترشيد تأتي في إطار متابعة سموه المستمرة لكل تفاصيل العمل بهيئة كهرباء ومياه الشارقة وحرص سموه على تنمية الوعي وإطلاق المبادرات الهادفة لمشاركة أفراد المجتمع في مواجهة القضايا الحيوية. وأكد الليم أن صاحب السمو حاكم الشارقة وجه بتوفير كل الامكانات اللازمة وتضافر الجهود مع جميع الجهات الحكومية والخاصة لتحقق المبادرة أهدافها وفقاً لأفضل الممارسات العالمية في هذا المجال حتى تسهم المبادرة الجديدة في ترسيخ مكانة إمارة الشارقة الحضارية وريادتها في الحفاظ على البيئة على مستوى المنطقة. وأشار إلى أن الطلب على الكهرباء والماء يزداد سنوياً بمعدلات عالية مما يتطلب استثمارات سنوية كبيرة لمجابهة النمو المضطرد في الاستهلاك ويسهم ترشيد الاستهلاك وحسن إدارة الطلب على الطاقة في تحسين استغلال الموارد ورفع كفاءة استخدام الطاقة وكذلك تخفيض تكاليفها لكل من المشتركين والهيئة. وقال إن الهيئة نفذت دراسة استقصائية حول معدلات استهلاك الطاقة خلال السنوات الخمس الماضية وبينت الدراسة أن أعلى معدل للاستهلاك يكون في أول يوليو وذلك تزامناً مع ارتفاع درجات الحرارة وخاصة عندما يتوافق مع شهر رمضان المبارك حيث تزداد الأحمال على محطات وشبكات الكهرباء مما يساهم في زيادة تكاليف الإنتاج واستهلاك الوقود لهذا جاء إطلاق مبادرة ساعة الترشيد لتكون في أول يوليو من كل عام من الساعة 2.30 حتى 3.30 عصراً وهي أكثر الساعات التي يزيد فيها الاستهلاك وذلك للفت النظر ورفع الوعي بخطر الاستهلاك الزائد وتأثيره على شبكات الكهرباء والبيئة والتغير المناخي. وأضاف أنها ستنطلق من الشارقة ثم يتم نشر الفكرة على المستويات الثلاثة المحلي والإقليمي والعالمي وتسعى المبادرة لتوعية الناس بأهمية ترشيد استهلاك الطاقة والاستخدام الأمثل لها خاصة خلال ساعات الذروة التي تزيد فيها الأحمال على الشبكة الكهربائية مما يساهم في الحفاظ على البيئة وتخفيض كميات الانبعاثات الكربونية وتهدف المبادرة إلى المساهمة في تخفيض استهلاك الطاقة خلال ساعات الذروة بنسبة لا تقل عن 30% مما يساهم في استقرار الشبكة الكهربائية وتخفيض قيمة فواتير الاستهلاك على المشتركين. وأوضح أنه تم تحديد ساعة الذروة لتكون في الأول من يوليو كل عام من الساعة 2.30 حتى 3.30 عصراً وذلك لرفع الوعي بخطر الاستهلاك الزائد وتأثيره على شبكات الكهرباء والبيئة والتغير المناخي ومخاطبة جميع الشركات والمصانع والهيئات والدوائر الحكومية وملاك المنازل بإطفاء جميع الأجهزة غير الضرورية خلال ساعة الذروة وإطفاء الإضاءة والاعتماد على الإضاءة الطبيعية ومراجعة صيانة جميع الأجهزة الكهربائية والتركيز على نشر الوعي بأهمية صيانة أجهزة التكييف واختيار الأجهزة الموفرة للطاقة في المباني الجديدة وضرورة مراعاة ضبط درجة حرارة التكييف على 24 درجة مئوية في المكان وخاصة في فترة الذروة وإغلاق أجهزة التكييف عند مغادرة المكان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا