• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

26% فقط من سائقي الدولة يستخدمونه

حزام الأمان خطوة فارقة في حياة قائدي المركبات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 مايو 2014

رغم محاولات الدولة من خلال الجهات المسؤولة والمعنية بها عن سلامة وأمن الطرقات، حث قائدي المركبات وتذكيرهم بشكل دوري لأهمية استخدام حزام الأمان، والضرورة القصوى لذلك، والحملات المكثفة والمستمرة التي تقوم بها الشرطة في مدن الدولة المختلفة، ورغم نتائج دراسة مجموعة بي أم دبليو، التي خلصت إلى أن 44 % من اللذين شملتهم الدراسة تعرضوا لحوادث سير مختلفة، إلا أن العديد من قائدي المركبات، خصوصاً جيل الشباب، مازالوا يضربون بهذه التوجيهات والحملات والدراسات، عرض الحائط، ويصرون على عدم ارتداء حزام الأمان، رغم علمهم التام بأنه الفارق الذي قد ينقذ حياة مرتديه.

يحيى أبوسالم (أبوظبي)

حتى لو كنت محترفاً في القيادة، وحتى لو كنت تراعي أولويات السير، وتقود مركبتك بكل ما تحمله الكلمة من معاني الاحترام والأخلاق والذوق، فالحادث عندما يقع لا يستأذنك، ولا يمهلك الوقت الكافي لمحاولة ردعه أو صده، حيث إن أغلب الحوادث المرورية «القاتلة» لا تتجاوز مدتها بضعة ثوان تكون كفيلة بإزهاق روح قائد المركبة، المحترف وغيره ، وحتى لو كنت تسير على مسار الطريق الأيمن بسرعات أقل من القانونية، فمفاجآت الطريقة الكثيرة وغير المتوقعة قد تكون من نصيب الكثير من قائدي المركبات.

أمن وسلامة

عندما يحصل الحادث، فإن أكثر من سيتضرر من جرائه، هو سائق المركبة ومن معه، ولهذا فإن أول خط دفاع وحماية لهؤلاء يتمثل وبشكل مباشر بحزام أمان المركبة، المتوافر اليوم في مقاعدها كافة الخلفية والأمامية، إلى جانب المقاعد الخاصة بالأطفال أو الرضع. وأكد تقرير صدر مؤخراً عن منظمة الصحّة العالميّة أنّ ارتداء حزام الأمان يحدّ من خطر الوفيات بين صفوف ركّاب المقاعد الأماميّة، بنسبة تصل إلى 50% والجالسين إلى المقاعد الخلفيّة بنسبة تصل إلى 75%.

وعلى الرغم من الإعلانات الكثيرة، التي أحاطت تقرير منظمة الصحّة العالميّة العالمي، والذي لفت إلى أنّ إصابات حوادث السير هي السبب الرئيس للوفيات في صفوف الأشخاص، الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و24 سنة، لا يبدو أنّ طلابّ الإمارات، بحسب الدراسة التي أجرتها مجموعة بي أم دبليو العام الماضي بهذا الخصوص، يأخذون هذا الخطر على محمل الجدّ. حيث شرح ثلاثة أرباع الطلاب الذين شملتهم الدراسة، ردّوا بأنّهم لا يضعون دوماً حزام الأمان، وأنهم ينسون وضعه، أو ببساطة لا يشعرون بالارتياح لوضعه. والمقلق أنّ أكثر من نصف الطلاب (54%) يرون أنّ وضع الحزام ليس ضرورياً لغير سائق السيّارة. والمقلق أيضاً أنّ ثلاثة طلاّب من أصل أربعة ضمن 3000 شاب وشابة من طلاّب الجامعات يقولون، إنّهم لا يتأكدون من أنّ الراكبين برفقتهم ربطوا الحزام قبل الانطلاق في رحلتهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا