• الأحد 23 ذي الحجة 1437هـ - 25 سبتمبر 2016م

20 مليون موظف في الشركات الصغيرة والمتوسطة بدول الخليج في 2020

دراسة: دول «التعاون» على عتبة الانتقال إلى إطار اقتصادي أكثر تقدماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 سبتمبر 2016

دبي (الاتحاد)

قالت دراسة أجرتها منصة BLOOVO.COM إن منطقة الخليج تبدو على عتبة الانتقال إلى إطار اقتصادي أكثر تقدماً، مدعوماً بالعاملين في قطاعات الاقتصاد القائم على المعرفة والقطاع الخاص على حد سواء. وستلعب الشركات الصغيرة والمتوسطة دوراً حاسماً في هذا الإطار الجديد، فقد عزز الانخفاض طويل الأمد في أسعار النفط أهمية الاستثمار في الشركات الصغيرة والمتوسطة بالنسبة لدول مجلس التعاون الخليجي.

وتأتي هذه النتائج كجزء من أحدث دراسة حول الدور الفعّال الذي تلعبه الشركات الصغيرة والمتوسطة في تحفيز التنوع الاقتصادي وتوفير فرص التوظيف.

وتظهر الدراسة أن الشركات الصغيرة والمتوسطة تشكل نسبة 90% من إجمالي الشركات المسجلّة في منطقة الشرق الأوسط، وتسهم في توظيف نحو 17 مليون شخص، حيث تسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة في الكويت وحدها في توظيف ما يقارب 23% من إجمالي القوى العاملة وتأمين أكثر من نصف مليون وظيفة. وتشدد الدراسة على أهمية دور دول مجلس التعاون الخليجي في تنظيم برامج لتطوير منظومة أعمال ملائمة لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة بإمكانيات قادرة على تعزيز فرص التوظيف ودعم النمو الاقتصادي.

وقال أحمد خميس، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لمنصة BLOOVO.COM «يؤثر انخفاض أسعار النفط بشكلٍ ملحوظ على دول مجلس التعاون الخليجي، نظراً لتشكيل مصادر قطاع البتروكيماويات لنسبة 80% من إجمالي العائدات الحكومية فيها.

وتظهر الأرقام الصادرة عن صندوق النقد الدولي تراجع إيرادات التصدير لدول مجلس التعاون الخليجي بما يقارب 275 مليار دولار في عام 2015 نتيجةً لانخفاض الأسعار، لذا تبرز أهمية تعزيز قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة ودفعها نحو مزيد من الابتكار والإنتاجية وتحقيق قيمة اقتصادية مضافة كخيار مثالي للتعويض عن هذا النقص». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا