• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

غدا في وجهات نظر..فخر الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 مايو 2015

الاتحاد

فخر الإمارات

يقول د. جمال سند السويدي: لا بد أن أعترف للقارئ الكريم، بأنني أعدت كتابة هذا المقال أكثر من مرة، وتعثر قلمي ولم يعد قادراً على الكتابة، أو على التعبير الصحيح، في أكثر من موضع، برغم علاقتي الوثيقة بالكتابة منذ سنوات طويلة. وكنت أسأل نفسي دائماً: هل يمكن لمقال أو كتاب أو حتى موسوعة أن تفي شخصية مثل شخصية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، حقها، أو تحيط برؤيتها الثرية في السياسة والإدارة، أو تنفذ إلى جوانبها الإنسانية والفكرية والفلسفية العميقة؟

قد يتبادر إلى ذهن بعض الناس أن معرفتي بسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، عن قرب لسنوات طويلة، ربما تجعل كتابتي عن سموه مهمة سهلة ومعبَّدة، ولكنّ شخصية سموه من الثراء والعمق، بحيث يصعب على أي كاتب مهما كانت مهاراته في الكتابة، أن يعبّر بدقة عن جوانب التميز والتفرد والعبقرية فيها، ولذلك، فإنني في هذا المقال، لا أقدم سوى محاولة متواضعة أسعى من خلالها إلى إلقاء الضوء على بعض الجوانب القيادية والمعرفية، إضافة إلى الجوانب الإنسانية لدى سموه، لأنه ليس قائداً فذاً وصاحب إرادة حديدية وكاريزما لا تخطئها العين بمجرد النظر إلى سموه فحسب، وإنما هو إنسان أيضاً بكل ما تعنيه الكلمة من معنى.. يحنو على الصغير ويتباسط معه، ويعطف على الضعيف ويترفق به، ويقدم العون للمحتاج، ويجمع بين التواضع والهيبة، ويحرص دائماً على أن يكون قريباً من المواطنين، بل بينهم وكأنه واحد منهم يشاركهم أفراحهم وأحزانهم، في تجسيد مثالي لمعنى الأسرة الإماراتية الواحدة، ومقولة سموه الخالدة: «البيت متوحد».

إن سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان كما أعرفه ويعرفه العالم كله، هو تجسيد حي لمقولة العرب «الرجال مواقف»، حيث تؤكد أفعاله ومواقفه أنه عنوان للقيادة المبدعة في المجالات كافة وعلى كل المستويات، فهو سياسي حكيم، وعسكري محنك، ورياضي يمتلك أخلاق وسلوكيات الفرسان، وقائد تتجمع حوله العقول والقلوب، وصاحب رؤية واضحة للحاضر والمستقبل وفهم عميق للعالم من حولنا، وفوق هذا وذاك، فإن سموه لديه ثقة مطلقة بقدرة أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة، على صنع المعجزات، وإيمان تام بأن التقدم ليس حكراً على أحد وإنما هو لمن يمتلك أسبابه ويعمل بجد من أجل الوصول إليه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا