• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أكد دور الفروسية في تنشيط الذهن وتحقيق التفوق الدراسي

راشد الكعبي: الخيول من مفردات تراثنا الأصيلة وغرس حبها في نفوس الأجيال واجب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 مايو 2014

أحمد السعداوي (أبوظبي)

ارتبط راشد حجّي الكعبي، أحد أبناء مدينة العين بالخيل منذ نعومة أظفاره، كونه نشأ في بيئة تزينت بهذه الهواية العربية الأصيلة التي ورث عشقها عن الوالد الذي كان له باع طويل في عالم الخيول محتفظاً بعد منها، وحريصاً على غرسها في نفوس أبنائه، ومنهم راشد الذي لم يزل على حبه لهذه الرياضة، وعمل على تنميتها بداخله حتى أصبح الآن واحداً من فرسان الإمارات الذين يشار لهم بالبنان، وصاحب ناد للفروسية بمدينة العين يرتاده كثير من المواطنين والوافدين عشاق البيئة العربية ومفرداتها الجميلة التي تمثل الفروسية أحد أبرز ملامحها عبر الزمن.

سرقة الحصان

يقول الكعبي: «حين كنت في السادسة بدأت علاقتي بالخيل التي كان يحضرها الوالد من المزرعة إلى المنزل في العطلة الصيفية، ويعطينا أساسيات التعامل معها، وكيف نطعمها ونمتطيها ونعرفها في حالات الفرح والغضب، وكنت أنهض من الصباح الباكر، وأقوم بإعداد العلف وغذاء الخيل وأقضي معها بعد الوقت حتى تقترب الساعة من العاشرة، ثم أدخلها إلى مكان المبيت، إلى أن يأتي العصر، فأقوم بتنظيفها، والاطمئنان على صحتها، والأكل الذي تتناوله، وإبلاغ والدي إذا حدث أي تغيير».

ويذكر أن اسطبل المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، كان قريباً من دارهم، والطبيب البيطري الخاص بخيول المغفور له، كان متعاوناً إلى أقصى درجة ويساعد في علاج أي إصابات، أو أمراض تتعرض لها أي من الخيول التي يمتلكها الوالد، مبيناً أنه استمر في هذا الحال، والاقتراب من الخيل، والتعرف على عالمها الجميل حتى وصل إلى المرحلة الثانوية، وتمت سرقة الحصان المتبقى من خيول الوالد من أمام المنزل، ولكن بعد يومين عُثر عليه، غير أن الشخص الذي عثر عليه، أعجب به وأصر على شرائه، وكان ذلك بنحو 8500 درهم عام 1997 تقريباً، وبعد ذلك التحقت بالجامعة، واكتفيت بممارسة هواية ركوب الخيل في أحد نوادي الفروسية بالعين.

وبعد الانتهاء من المرحلة الجامعية، شارك الكعبي أحد مدربي الخيل المحترفين وهو الصديق محمد الشامسي، تأسيس اسطبل خاص للمساهمة في سباقات القدرة، وكان ذلك عام 2001، وبدأ حينها بـ »18« حصاناً، وكانت جميعاً تشارك في سباقات القدرة في الإمارات، وعديد من الدول الأخرى، منها المملكة العربية السعودية، وقطر، والأردن، وحصلت الجياد على مراكز متقدمة في كثير من تلك السباقات، ما مثل دافعاً على بذل المزيد من الجهد لتحقيق نجاحات أخرى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا