• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

معرض «كوكبك بحاجة إليك» يدعو إلى استخدام الطاقة البديلة

أطفال في رحلة عبر الزمن للاطلاع على حالة البيئة عام 2050

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 مايو 2014

خولة علي(دبي)

«كوكبك بحاجة إليك»، معرض دولي يحط رحالة للمرة الأولى في دبي، عبر بوابة مدينة الطفل، حيث يأخذ الصغار لرؤية كوكبهم عام 2050، وفق قانون الاستدامة البيئية، واستعراض تحديات الجيل المقبل، في محاولة للحفاظ على الطاقة والسعي إلى استخدام الطاقات البديلة، حيث ينتقل الطفل عبر خمس محطات رئيسة في المعرض، هي محطة المياه، وسبل الحفاظ عليه، ومحطة الغذاء القائمة على منظومة الغذاء الصحي العضوي، ومحطة تعرض منظومة التنقل باستخدام موارد صديقة للبيئة، وتوفير أكبر طاقة ممكنه عبرها، محطة معنية بالترفيه والمشاركة الاجتماعية مع الآخرين، لكن مع الحرص على تجنب بعض السلوكيات التي يمكن أن تضر البيئة من حوله، ومحطة البناء.

وقفات مهمة يخوضها الطفل بصحبة عدد من شخصيات كرتونية مختلفة في سماتها ونظرتها في خطوات الحافظ على البيئة، الأمر الذي يجعل الطفل ينتقى عالمه عام 2050 بطريقة أكثر روية وحكمة من دون التأثر ببعض القرارات للشخصيات المرافقة، وجعل الطفل أكثر حرصاً على تشكيل عالمه، وانتقاء الموارد الطبيعة الجيدة وفق منظومة الحياة، التي سيشكلها في نهاية اللعبة ويجد منزله من بين المساكن العديدة التي أسهم الأطفال الآخرين في تشيدها، فتكون الرحلة أشبه بعالم حقيقي يقف من خلاله الطفل على مرتكزات مهمة في بناء مستقبل قائم في مفرداته على نظام تحقيق الاستدامة البيئة.

نشر التوعية

وحول هذا المعرض الذي يشهد إقبال الزوار الصغار بصحبة ذويهم، الذين أيضا شغفوا بخوض هذا التحدي للتعرف على ماهية الموارد الطبيعة، وسبل تحقيق التوازن في الكوكب الذي يشهد تعدياً على سلامته، أشارت نيلا المنصوري رئيس مدينة الطفل إلى تحرص مدنية الطفل على غرس الكثير من المعلومات والمفاهيم العلمية، ونشر التوعية بين الأطفال، من خلال قالب ترفيهي، فالطفل من الصعب جداً أن يستوعب الكثير من المعلومات من دون أن تبسط له عبر بعض التقنيات التي تجعله يتعرف عليها عن كثب، فمهمة تعليم الطفل ليست بسيطة، إنما لابد من عملية التجديد والتطوير من حين إلى آخر، حتى نستطيع أن تجذب الطفل إلى عالمه، وإلى المعلومة التي نحاول أن نغرسها في فكره بطريقة أكثر جاذبية.

ومعرض «كوكبك بحاجة إليك» كما تقول المنصوري محطة مهمة ليتوقف الطفل عند مفهوم البيئة من حوله، ويتعرف على بعض المفاهيم التي تكون مبهمة وصعبة معرفتها من دون العيش في عالمها، سعياً إلى التوعية والتثقيف بضرورة الحفاظ على البيئة، باستخدام تقنيات واتباع سلوكيات بسيطة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا