• الجمعة 08 شوال 1439هـ - 22 يونيو 2018م

كشفت عقد اجتماع لأفراد من «آل ثاني» لبحث الخروج من الأزمة

المعارضة القطرية تحذر من الانجرار وراء تلميع حمد بن جاسم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 يونيو 2018

أبوظبي (الاتحاد)

حذر ائتلاف المعارضة القطرية، أمس، الشعب القطري من الانجرار خلف ما تقوم به الأجهزة الإعلامية التابعة لحمد بن جاسم رئيس الوزراء القطري السابق من تلميع لشخصه، وأنه هو المنقذ والأنسب لدولة قطر، مشيرة في الوقت نفسه إلى اجتماع أفراد أسرة آل ثاني (المقربين) من دائرة الحكم للبحث عن مخرج من هذه الأزمة، وأنه كانت هناك خلافات بين المجتمعين وأشخاص من أسرة آل ثاني بسبب عدم دعوتهم للاجتماع.

وقالت المعارضة في تغريدات على «تويتر»: «نحذر الشعب القطري الحبيب من مغبة الانجرار خلف ما تقوم به الأجهزة الإعلامية التابعة لحمد بن جاسم من تلميع لشخصه وأنه هو المنقذ والأنسب لدولة قطر! ومطالباتنا هي بأن يرحل هذا النظام وفلوله ونبحث عن الأجدر والأحق من أبناء الأسرة الحاكمة ليقودوا قطر إلى بر الأمان».

ويواصل حمد بن جاسم، في الآونة الأخيرة الظهور بين الحين والآخر عبر حسابه الرسمي على «تويتر» لمواصلة مسلسل المظلومية الذي تبنته قطر منذ إعلان المقاطعة العربية، في محاولة منه للظهور على الساحة من جديد.

وفي سياق آخر، أوضحت المعارضة أن هناك اجتماعاً بين أفراد أسرة آل ثاني «المقربين»، من دائرة الحكم، مشيرة إلى أن محور الحديث دار عن البحث عن مخرج من هذه الأزمة التي مضى عليها عام من دون إيجاد الحلول وخسائر تلو الخسائر.

وقالت «الليلة الماضية كان هناك اجتماع بين أفراد أسرة آل ثاني (المقربين) من دائرة الحكم وكان محور الحديث يدور عن البحث عن مخرج من هذه الأزمة التي مضى عليها عام من دون إيجاد الحلول وخسائر تلو الخسائر، وحسب مصدرنا الخاص حدث خلاف بين المجتمعين وأشخاص من أسرة آل ثاني بسبب عدم دعوتهم للاجتماع». على صعيد آخر، قالت المعارضة القطرية في سلسلة تغريدات على حسابها بموقع «تويتر»: «لقد وصل الشهر الماضي حجم هدر الأموال المخصصة لشعب قطر الحبيب على يد تميم ومافياته إلى مستويات لا سابقة لها، ومعظم الأموال خصصت في مسارات عدائية ضد أشقائنا في المنطقة». وأضافت «وبينما كان وزير دفاع النظام القطري يروج لإيران في سنغافورة، كانت هذه الأموال توزع على ميليشيات نظام الملالي وأصحاب الفكر المتطرف والإرهابيين والإخوان». ومضت تقول «المبالغ سحبت من ميزانيات مشاريع ومبادرات التنمية والبنية التحتية في المناطق الخارجية».