• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

بدء تطبيقها للحد من الإعاقات

29 معياراً جديداً لجودة خدمات التدخل المبكر للأطفال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 يناير 2017

محمود خليل (دبي)

اعتمدت وزارة تنمية المجتمع، 29 معياراً جديداً لجودة خدمات التدخل المبكر للأطفال، وبدأت تطبيقها في المراكز الحكومية للتدخل المبكر التابعة مطلع العام الحالي، فيما سيتم تطبيقها بمراكز القطاع الخاص لاحقاً.

وأكدت وفاء بن سليمان مديرة إدارة رعاية وتأهيل المعاقين، لـ«الاتحاد»، أن وزارة تنمية المجتمع تُولي الكشف المبكر على الأطفال المواطنين في السنوات الأولى من العمر أهمية قصوى، لافتة إلى أن تطوير معايير الجودة لخدمات التدخل المبكر جاء ليكون دليلاً للوزارة في تحقيق رؤيتها بتطوير هذه الخدمات في مرحلة الطفولة بما يحد من الإعاقات ومنع تفاقمها في الدولة.

وكشفت أن المعايير الجديدة تم وضعها استناداً إلى نتائج البحوث العلمية والخبرات العملية للمؤسسات والمراكز التي تقدم خدمات التدخل المبكر إلى الأطفال وأسرهم في عدد من الدول المتقدمة على مدار العقود الماضية، حيث تم جمع هذه المعايير في أداة واحدة لرصد وتقييم جودة الخدمات بحيث تتكون الأداة من 162 مؤشراً تغطي 24 معياراً للجودة موزعة على 8 مراحل.

وأشارت إلى أن الهدف من معايير جودة خدمات التدخل المبكر الجديدة التي اعتمدتها الوزارة، تكمن في تحسين نمو وتطور الأطفال المعرضين لخطر التأخر في النمو أو الإعاقة من خلال برامج التدخل المبكر التي تشمل خدمات وعناصر وقائية متنوعة منها العلاج الطبيعي والوظيفي والنطقي والدعم الأسري والخدمات التعليمية والنفسية وتقديم خدمات التدخل المبكر في المنازل ومراكز التدخل المبكر المتخصصة ومراكز رعاية الأطفال ورياض الأطفال.

وقالت «المعايير الجديدة ستوفر أداة تقييمية مرجعية لنشر ثقافة الجودة في مجال التربية الخاصة في الطفولة المبكرة بما يسمح بتحديد المشكلات أو جوانب الضعف وإدخال التعديلات اللازمة في عملية التدخل بهدف تحسين جودتها بشكل مستمر وتعريف العاملين في مجال التدخل المبكر باستراتيجيات وتنظيم الخدمات والبرامج في هذا المجال وتوفير مساحات واسعة تضمن حصول الأطفال المستهدفين على خدمات ذات نوعية جيدة وتمكين الأسرة من إدراك ووعي مواصفات برامج التدخل المبكر الفعالة وتيسير مشاركتها وكذلك تفعيل برامج التدريب وتشجيع البحوث العملية ذات العلاقة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا