• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

واشنطن تريد انتشاراً سريعاً للجنود الأفارقة في جنوب السودان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 مايو 2014

دعت الولايات المتحدة أمس إلى انتشار سريع للجنود الأفارقة في جنوب السودان لمراقبة تطبيق اتفاق السلام الذي وقع الأسبوع الماضي بين الطرفين المتخاصمين، والذي انتهك بعد 24 ساعة. وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري في جوبا مطلع مايو حيث التقى الرئيس سيلفا كير وخصمه نائبه السابق رياك مشار. ووقع الجانبان في التاسع من الجاري «اتفاقا لتسوية الأزمة في جنوب السودان» لكن معسكريهما تبادلا الاتهامات بعد 24 ساعة باستئناف المعارك. وقالت معاونة وزير الخارجية لافريقيا ليندا توماس-جرينفيلد خلال مؤتمر صحفي عبر الإنترنت «لن أقول إن الاتفاق فشل». وأضافت «علينا العمل مع قادة المنطقة لنشر قوات من السلطة الحكومية للتنمية في شرق افريقيا (ايجاد) قادرة على مراقبة (تطبيق) الاتفاق».

وخلال جولته في شرق افريقيا مطلع الشهر الحالي حصل كيري على دعم اثيوبيا واوغندا وكينيا لتشكيل قوة افريقية بإشراف إيجاد أو من الاتحاد الافريقي تنشر في جنوب السودان بعد صدور قرار دولي. وكان كيري تحدث عن «2500» جندي افريقي. وقالت الدبلوماسية «لقد بحثنا مطولا مع القادة للحصول على هذا القرار الدولي الذي تنشر بموجبه هذه القوات في اسرع وقت ممكن».

من جانب آخر ، قال المبعوث الأوروبي لجنوب السودان، ألكسندر روندوس، إن الاتحاد الأوروبي يدرس فرض عقوبات على المسؤولين عن اندلاع الحرب الأهلية الوحشية في دولة جنوب السودان. غير أن روندوس، رفض أمس الأربعاء في بروكسل التطرق لحجم هذه العقوبات التي ستتمثل في حظر سفر هؤلاء المسئولين الى دول الاتحاد وتجميد الحسابات البنكية او موعد فرض هذه العقوبات. وحذر الاتحاد الأوروبي من احتمال تعرض نحو 3,7 مليون شخص في جنوب السودان للموت جوعا بدءا من شهر أغسطس المقبل. وذكر روندوس أن هناك تفكيرا داخل الاتحاد الأوروبي في إرسال ما يتراوح بين 3000 إلى 4000 جندي لحماية مراقبي بعثة السلام التي أقرها الاتحاد الجمعة الماضية وأشار إلى أن كلا من أثيوبيا و كينيا أعلنتا استعدادهما للمشاركة في مثل هذه البعثة. (واشنطن ، بروكسل - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا