• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الجامعة العربية قلقة على حياة المعتقلين الإداريين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 مايو 2014

أعربت جامعة الدول العربية عن بالغ القلق على حياة المعتقلين الإداريين الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي وطالبت المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل لإلغاء سياسة الاعتقال الإداري الظالمة التي يمارسها الاحتلال على من يشاء من الفلسطينيين بلا قوانين أو معايير وبلا محاكمات. ونددت جامعة الدول العربية بشدة في بيان لها اليوم بممارسات إسرائيل القمعية للمعتقلين الإداريين والتي تسعى لتركيعهم وإفشال إضرابهم من خلال عزل القيادات والنواب في زنازين مجهولة المكان ومنع المحامين من الالتقاء بهم وسط شروط معيشية أقل ما يقال عنها إنها غير إنسانية ولا تنسجم مع القانون الدولي واتفاقيات جنيف خاصة.

وذكر البيان أن الإضراب المفتوح عن الطعام الذي يخوضه المعتقلون الإداريون الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية دخل أمس يومه الواحد والعشرين وسط محاولة سلطات السجون الإسرائيلية التعتيم على هذا الإضراب من خلال عزل المعتقلين الإداريين ومنعهم من الالتقاء بمحاميهم واتخاذ إجراءات مشددة ضدهم في محاولة لإرغامهم على وقف خطواتهم النضالية.

وأشار اليبان إلى أنه يوجد نحو خمسة آلاف أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية بينما يقبع 200 منهم في الاعتقال الإداري وبعض هؤلاء زادت مدة اعتقالهم على خمس سنوات من دون محاكمة وفي ظروف احتجاز قاسية.

وأعربت الأمانة العامة عن بالغ القلق على حياتهم وتدهور أوضاعهم الصحية وطالبت بإلغاء سياسة الاعتقال الإداري الظالمة ونددت بممارسات إسرائيل القمعية للمعتقلين الإداريين التي تسعى لتركيعهم وإفشال إضرابهم من خلال عزل القيادات والنواب في زنازين مجهولة المكان ومنع المحامين من الالتقاء بهم.

(القاهرة ـ وام)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا