• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مواجهات بين قوات الأمن وطلاب «الإخوان» أمام جامعتي القاهرة وأسيوط

أحكام بالسجن ضد 79 من أنصار مرسي في الإسكندرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 مايو 2014

اعتقلت قوات الأمن المصرية أمس 6 طلاب من مثيري الشغب التابعين لجماعة «الإخوان المسلمين» خلال مواجهات عنيفة أمام جامعة القاهرة شهدت استخدام قنابل الغاز المسيل للدموع. فيما أصيب 12 شخصاً بينهم ضابط ومجندان خلال مواجهات مماثلة بين قوات الأمن ومثيري الشغب من طلاب «الإخوان» أمام جامعة أسيوط. وقام طلاب «الإخوان» بحرق الأشجار الموجودة داخل الحرم الجامعي بقنابل المولوتوف. كما نظم طلاب «الإخوان» سلسلة بشرية أمام كلية الفنون بجامعة المنيا وخرجوا في مسيرة مرددين هتافات معادية للجيش والشرطة، وقاموا بقطع الطريق أمام الكلية.

إلى ذلك، قضت محكمة جنايات الإسكندرية بالسجن لمدد من 5 إلى 10 سنوات على 79 من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي بعدما دانتهم بالتورط في أحداث عنف دامية وقعت في منطقة القائد إبراهيم في المحافظة في 26 يوليو الماضي. وأفادت مصادر قضائية أن المحكمة قضت بالسجن 10 سنوات على 11 متهما، و7 سنوات على 13 متهما، و5 سنوات على 55 متهما، كما برأت 7 آخرين. وأضافت أن المتهمين واجهوا اتهامات بالقتل والشروع في القتل وحيازة أسلحة نارية وترويع المواطنين في الأحداث التي خلفت 12 قتيلا، كما واجهوا اتهامات بتعذيب 16 شخصا داخل مسجد القائد إبراهيم في ذلك اليوم الذي شهد تظاهرات كبيرة مؤيدة لقائد الجيش السابق المشير عبد الفتاح السيسي.

وأجلت محكمة جنايات القاهرة نظر الجلسة السرية في القضية التي عرفت إعلامياً بـ«أحداث الاتحادية»، والمتهم فيها مرسي، وعدد من قيادات الإخوان إلى جلسة 20 مايو المقبل لسماع الشهود مع استمرار حظر النشر. وقضت محكمة جنايات جنوب القاهرة برئاسة المستشار مصطفى النحاس ببراءة محمد مهدي عاكف المرشد العام السابق لجماعة «الإخوان» في قضية إهانة السلطة القضائية، لكن محاميه ذكر أنه لن يفرج عنه لأنه محبوس احتياطيا على ذمة قضية أخرى. فيما قررت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة بعابدين تأجيل دعوى تطالب بحظر نشاط ما يسمى بـ«التحالف الوطني لدعم الشرعية»، لجلسة 21 مايو للنطق بالحكم.

من جهة ثانية، واصل وزير الخارجية المصري نبيل فهمي فعاليات زيارته لبريطانيا، حيث من المقرر أن يلتقي السير جون جينكينز رئيس لجنة التحقيق البريطانية في أنشطة جماعة الاخوان المسلمين، ووزير الخارجية وليام هيج. ويأتي لقاء فهمي في إطار المتابعة المصرية للتحقيق الذي تجريه الحكومة البريطانية حول فكر وأنشطة جماعة الإخوان وأثرها على الأمن القومي البريطاني. وكان رئيس الوزراء ديفيد كاميرون أصدر قرارا بتشكيل لجنة برئاسة جينكينز، لإعداد تقرير عن فلسفة وقيم جماعة الإخوان وصلاتها بالتطرف والعنف، وحددت رئاسة الوزراء البريطانية يوم الجمعة 30 مايو الجاري كموعد نهائي لاستلام جميع الإفادات والأوراق المطلوبة في إطار هذا التحقيق. من ناحيته، قال البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية في تعليق على أحكام الإعدام الصادرة بحق «الإخوان» «إنني أثق في القضاء المصري وأحكامه، ولا يصح التعقيب على أحكام القضاء والتشكيك فيها، لأن ذلك يحدث خللاً في اتزان المجتمع وقضاء مصر شامخ، ولا أستطيع التكلم في المصالحة لأنه أمر يخص سياسات الدولة، وأن الكنيسة لن يكون لها دور في المصالحة مع الإخوان». وأضاف «ما يتم من أحداث عنف منذ فترة يجعل المصالحة صعبة التحقيق، والقدرة المصرية تتمثل في الشرطة والجيش والوعي، وما تمر به البلاد يشبه المرأة التي تلد». (القاهرة - الاتحاد، وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا