• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بولندا تهزم أميركا في معركة من القرون الوسطى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 مايو 2015

(أ ف ب)

انتصر 16 فارسا بولنديا مسلحين بسيوف ومطارق ودروع على خصومهم الأميركيين ظافرين بالمسابقة الأعرق في بطولة العالم لمعارك الفروسية. وجرت المباراة النهائية بين الفريقين المؤلف كل واحد منهما من 16 فارسا في قصر مالبورك العائد للقرون الوسطى في شمال بولندا عاصمة الفرسان التوتونيين سابقا.

وقد ظفر البولندييون حيث هذا التقليد أقدم وأعمق بست ميداليات ذهبية وميداليتين فضيتين وأخريين برونزيتين أيضا خلال البطولة. وحلت بريطانيا ثانية مع خمس ميداليات تلتها أسبانيا وكيبيك والولايات المتحدة والدنمارك.

وكانت المعارك ملفتة وقوية. ففي حين يمنع المساس ببعض مناطق الجسم، فان الفرسان الأقوياء البنية والقادرين على التحرك برشاقة رغم الدروع البالغ وزنها 25 كيلوغراما وخوذة وزنها 7 كيلوجرامات، يوجهون ضربات قوية مع علمهم أنهم لن يتسببوا بجروح خطرة مع أن الحوادث واردة.

وقال الإسباني خوسيه مارتينيث أمويدو «في المعارك الجماعية يمكن القيام بكل شيء. يمكن الدفع والضرب والنطح والضرب بالسيف وبالمطرقة والفأس والسهم والدرع يمكن القفز على الخصم وقذفه....». لكن ما إن تنتهي المعارك يلتقي «الفرسان» في أجواء ودية يجمع بينهم شغفهم المشترك.

وقال الأميركي سايمن روهريتش الذي اتى من أريزونا «في نهاية النهار نتعاون ونتعاضد مهما كانت المواجهة عنيفة على الحلبة وهذا ما يجذبني». وشارك نحو 500 «فارس» وفارسة جاؤوا من العالم باسره في هذه البطولة، لينتموا إلى طبقات اجتماعية متنوعة من حطابين إلى محامين.

ويفسر انتصار البولنديين أيضا بلعبهم أمام جمهورهم وبعددهم الكبير مع 50 مشاركا ومشاركة ما امن وجودهم في كل الفئات، على ما قال أوبير فيليبياك احد المنظمين الرئيسيين ورئيس جمعية معارك الفروسية البولندية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا