• الأحد 23 ذي الحجة 1437هـ - 25 سبتمبر 2016م

على متن رحلة جوية من دبي

ممرضة تحكي اللحظات الصعبة .. كيف ساعدت مسافرة على الولادة فوق السحاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 سبتمبر 2016

منى الحمودي (أبوظبي)

تمكنت ممرضة تعمل في مستشفى المفرق إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» من توليد إحدى الراكبات في الطائرة المتجهة من دبي إلى مانيلا في الفلبين، وذلك عندما واجهت المرأة الحامل آلام المخاض وهي في الجو.

وأوضحت الممرضة «جيماوان» أن زوجها أيقظها من النوم أثناء الرحلة بعدما سمع صراخ المرأة وهي تمر بآلام المخاض في الطائرة على ارتفاع 36 ألف قدم، مشيرة إلى المشاعر المختلطة ما بين الإثارة والقلق التي انتابتها في ذلك الوقت على حالة الأم والطفل.

وقالت لم أتردد في تقديم المساعدة خصوصاً وإنني خلال فترة عملي في مستشفى المفرق اكتسبت الكثير من الخبرة، وأيضا ساهمت المؤتمرات وورش العمل التي شاركت بها في تقوية المهارات واكتساب الجرأة والقوة لمواجهة الأمور الطارئة.

كما ساهم عملي في مستشفى المفرق بتأهيلي بشكل عام لمواجهة جميع الأمور، خصوصاً في تلك المواقع التي تتطلب تدخلاً مباشراً مني واحتياجات صحية أكثر، مشيرة إلى أن دورها كممرضة لا يتوقف عند خروجها من المستشفى بل يعتبر طاقم التمريض واجهة الخدمات الصحية العاجلة أو غير العاجلة.

وأضافت لم يكن هناك أي أدوات طبية لاستخدامها، ولم يكن لدينا خيار سوى استخدام المتاح ولم تكن أمور كثيرة أو تفي بالغرض كما يجب، لكن الآلام التي كانت تمر بها السيدة لم تجعل أي خيار أمامنا سوى المساعدة في ولادتها، خصوصاً وإن الطفل كان يبدأ بالخروج.

وأوضحت أن الخبرة لديها ساعدتها في إخراج الطفل بطريقة لا تعرضه لأي خطر مثل صعوبة التنفس بسبب ارتفاع الطائرة في الجو، والانحدار السريع للطائرة ربما يتسبب بتمزق الأذن الداخلية الحساسة للرضيع.

وأضافت بالرغم من أن الهبوط الاضطراري كان بحاجة لوقت أطول، استطعت التركيز على الأم والطفل في نفس الوقت حتى لا يتعرضا لأي خطر، وكان المقعد في الدرجة الاقتصادية ضيقاً نوعاً ما، وتم نقل الأم إلى مساحة أكبر قليلا حتى تستطيع الولادة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض