• الجمعة 28 ذي الحجة 1437هـ - 30 سبتمبر 2016م

تركز على طلبة الجامعات والعمال

حملة وطنية للتطعيم ضد الحصبة 9 أكتوبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 سبتمبر 2016

سامي عبدالرؤوف (دبي)

تبدأ وزارة الصحة ووقاية المجتمع، بالتعاون مع هيئتي الصحة في أبوظبي ودبي، تنفيذ المرحلة الثانية من الحملة الوطنية للتطعيم ضد مرض الحصبة، في التاسع من شهر أكتوبر المقبل، استجابة لتوصيات منظمة الصحة العالمية بإجراء الحملات الوطنية للتحصين، وتعزيز المناعة والقضاء على الأمراض.

وقال الدكتور حسين عبدالرحمن الرند وكيل الوزارة المساعد، لقطاع المراكز والعيادات الصحية، رئيس اللجنة الوطنية للتحصين، لـ «الاتحاد»: «تركز هذه الحملة الوطنية على تطعيم الفئة العمرية من 19 إلى 35 عاماً، خصوصاً طلاب الجامعات وفئات من العمال، كما يمكن توفير اللقاح للجهات الراغبة في تطعيم موظفيها أو شريحة عمرية منهم، وتعتبر هذه الجرعة إضافية وتعطى بالمجان».

وأشار إلى أن الوزارة اشترت لقاحات للتطعيم ضد مرض الحصبة خلال العام الحالي، بنحو 29,5 مليون درهم، وخصصت نحو 3 ملايين درهم أخرى لتوفير المستلزمات الأخرى، منوهاً إلى أن الكميات المتوافرة لدى الوزارة من هذا النوع من اللقاحات تزيد على الاحتياجات الفعلية للحملة سواء في مرحلتها الأولى التي انتهت منذ فترة، أو المرحلة المقبلة.

وأوضح أنه سيتم إعطاء الفئة المستهدفة بالحملة جرعة من اللقاح الفيروسي المضعف ضد أمراض الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية «إم إم آر»، وذلك للوقاية من مرض الحصبة، حيث يعد التلقيح الوسيلة الأفضل والأكثر أماناً وفعالية للوقاية من المرض، لافتاً إلى أن الحصبة مرض فيروسي شديد العدوى يصيب الصغار والكبار، ويعد من الأسباب الرئيسة للإعاقة ووفيات الأطفال في العالم. وأضاف: «تهدف فعالية الحملة الوطنية إلى إذكاء المناعة المجتمعية وتحصين طلاب الجامعات والعمال ضد مرض الحصبة، وستكون التطعيمات متوافرة في مرافق الرعاية الصحية للوصول إلى غالبية الفئة المستهدفة».

وأشار الرند إلى حرص الوزارة على التنسيق الكامل مع الشركاء كافة على توفير التطعيمات وتأكيد سلامة ومأمونية اللقاح بمشاركة كوادر طبية وتمريضية متدربة، يتم الإشراف عليها بشكل دوري والمتابعة من اللجان المتخصصة والزيارات الميدانية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض