• الأربعاء 26 ذي الحجة 1437هـ - 28 سبتمبر 2016م

تنظمه «بلدية الغربية» ويستمر حتى 5 نوفمبر

انطلاق مبادرة «سجل السعادة لإسعاد القيادة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 سبتمبر 2016

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

انطلقت صباح أمس بمقر صالة الأعراس في مدينة المرفأ المبادرة الشعبية الأولى «سجل السعادة لإسعاد القيادة» بتنظيم من بلدية المنطقة الغربية ممثلة في قطاع خدمات المدن وضواحيها وبالتعاون والتنسيق مع الخيمة العالمية والتي تهدف إلى إرسال رسالة وفاء من أسعد شعب إلى القيادة الرشيدة التي لا تدخر جهداً لتحقيق رفاهية ورخاء المواطن وكل من يقيم على أرض هذه الدولة الطيبة من خلال وضع الاستراتيجيات والبرامج المعززة لنشر ثقافة السعادة وتحقيق الأمن والاطمئنان بين الجميع.

وتستمر فعاليات المبادرة التي ستشمل توفير سجلات للتوقيع عليها في جميع مدن المنطقة الغربية وعدد من دول العالم حتى الخامس من شهر نوفمبر القادم، لتنطلق بعدها أول قافلة من المنطقة الغربية إلى قيادتنا الرشيدة لتقديم تلك السجلات التي تعكس مدى فرحة وسعادة الشعب بما تقدمه القيادة من مجهودات لإسعاد شعب الإمارات والشعوب الأخرى على أن تنطلق باقي القوافل بعد ذلك احتفالاً باليوم الوطني للدولة.

وتضمن حفل الانطلاق الذي حضره عدد كبير من المسؤولين وأهالي المنطقة الغربية على العديد من الفقرات الفنية والشعرية والعروض الاستعراضية التي قدمها طلاب وطالبات مدارس المرفأ وممثلون من دولة موريتانيا والسودان ومن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية وبلدية المنطقة الغربية.

وأكد الدكتور عبدالله علي السعدي من مركز الدراسات والبحوث الاستراتيجية أن السعادة تقاس بمدى رضا المواطنين والمقيمين عن الحياة على أرض الدولة وهذا ما يؤكده الواقع ويشعر به الجميع.

وأوضح الدكتور عبدالله علي النيادي رئيس مجلس إدارة خيمة التواصل العالمية وصاحب المبادرة أن «سجل السعادة لإسعاد القيادة» هي المبادرة الشعبية الأولى على مستوى العالم التي يسعى من خلالها شعب الإمارات إلى تقديم رسالة تاريخية لإسعاد القيادة الرشيدة ورد جميلها على ما تقدمه من خلال التسجيل في سجل السعادة الذي يتوقع أن يجوب جميع دول العالم بعد أن لاقت الفكرة والمبادرة إقبالاً كبيراً من شعوب العديد من الدول العربية والإسلامية الذين نجحت قيادتنا الرشيدة في رسم السعادة على شفاه شعوبهم. وأشار إلى أنه سيتم تجميع هذه السجلات وترجمتها إلى قوافل السعادة قبل اليوم الوطني للإمارات الـ45 لنقلها وتسليمها إلى قيادتنا الرشيدة بعد أن يتم الانتهاء منها سواء في المنطقة الغربية أو باقي مناطق الدولة وكذلك مختلف دول العالم، موضحاً أن هناك تنسيقاً مع مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية للإشراف على هذه السجلات بشكل علمي ومدروس ومنظم. وستشتمل المبادرة على برنامج أسعد شعب وأحلى ابتسامة ستجوب جميع مدن المنطقة الغربية قبل تجميعها في مدينة زايد كخطوة نهائية قبل نقلها بواسطة قوافل شعبية من جميع مدن الغربية إلى القيادة.

وأشار النيادي إلى أن التجاوب العالمي الكبير من شعوب مختلف دول العالم مع المبادرة يعكس مدى نجاح استراتيجية قيادتنا الخارجية في إسعاد الشعوب، موضحاً أنه كان يتوقع سابقاً مشاركة 6 ملايين شخص في المبادرة ولكن بعد هذا التجاوب الكبير توقع أن يتجاوز العدد أكثر من 100 مليون مشارك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض