• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

«فيتش» تحفيز لاقتصاد أبوظبي وزيادة جاذبيتها الاستثمارية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 يونيو 2018

حسام عبدالنبي (دبي)

قال بشار الناطور، كبير المديرين والرئيس العالمي للتمويل الإسلامي، في وكالة فيتش للتصنيفات الائتمانية، إنه بشكل عام يمكن القول، إن أية سياسة تحفيز للاقتصاد تعد مبادرة يكون لها انعكاسات إيجابية على الاقتصاد وعلى الشركات التي ستستفيد من ذلك التحفيز، مؤكداً أن استفادة الشركات من مبادرات التحفيز تتفاوت بحسب الشريحة المستفيدة من حزمة التحفيز وقدرتها على استغلال ذلك الدعم الإضافي لتحفيز النشاط.

وأوضح الناطور، أن انعكاسات القرارات والمبادرات التي أعلنت عنها أبوظبي ستظهر على المدى المتوسط بعد دخول حزمة التحفيز في الدورة الاقتصادية.

وأشار إلى أن أهمية تلك المبادرات التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، أنها تأتي مكملة للقرارات التي اتخذتها حكومة الإمارات بزيادة نسبة تملك الأجانب في الشركات وزيادة مدة الإقامة للمستثمرين إلى عشر سنوات حيث إن ذلك يعني أن دولة الإمارات تسعى للحفاظ على المكانة العالمية التي وصلت لها كواحدة من أهم دول العالم في جذب الاستثمارات الأجنبية ومركزا مالياً رئيسياً في الشرق الأوسط، مشدداً على أن تسهيل إجراءات ممارسة الأعمال، وخفض تكلفتها وتسخير كل الإمكانات لتيسير مزاولة الأنشطة التجارية والاستثمارية في المجالات كافة، وغير ذلك من القرارات تزيد من جاذبية بيئة العمل انطلاقا من دولة الإمارات لاسيما وأن الكثير من الدول سعت في الفترة الأخيرة لتحسين أنظمتها وأنشطتها وتقديم التيسيرات بهدف استقطاب رأس المال الأجنبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا