• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

المعارك في ريف حماة تشرد 100 ألف في أسبوع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 سبتمبر 2016

عواصم (وكالات)

أعلنت الأمم المتحدة أمس، أن المعارك والقصف الجوي والمدفعي على بلدات ومدن محافظة حماة، تسبب في نزوح نحو 100 ألف مواطن في الفترة من 28 أغسطس المنصرم إلى الخامس من سبتمبر الحالي، مشيرة إلى أن هناك نحو 4500 عائلة تعيش في حلفايا، فرّت منها 1700 أسرة بينما ما تزال 2800 أسرة محاصرة وسط القتال. وأطلق مقاتلو المعارضة هجوماً الأسبوع الماضي شمال وشمال غرب حماة وهي منطقة استراتيجية للرئيس الأسد وتضم بلدات موالية له يسكنها مسيحيون وعلويون. وسيطرت المعارضة سريعاً على بلدة حلفايا وردت قوات النظام بغارات جوية كثيفة.

وقالت الأمم المتحدة نقلاً عن الهلال الأحمر السوري ومحافظ حماة، إن كثيراً من السكان فروا من القتال صوب مدينة حماة والقرى المجاورة وأيضاً شمالاً صوب محافظة إدلب. وبجانب الوضع في حلفايا، هناك 4500 أسرة نزحت من طيبة الإمام من بين 9500 أسرة في البلدة بينما فرت 5000 عائلة من معقل الجيش في صوران وهو نصف عدد سكان البلدة تقريباً. وأضافت الأمم المتحدة أن كثيراً من النازحين ينامون في العراء بينما تستضيف 4 مساجد في مدينة حماة و12 مدرسة في المناطق الريفية، النازحين بصورة مؤقتة.

من جهة أخرى، أكدت منظمات حقوقية أمس وجود عشرات آلاف السوريين العالقين على الحدود مع الأردن في أوضاع مزرية موضحة أن صوراً جديدة بالأقمار الصناعية، التقطت في 31 أغسطس المنصرم، تظهر الوضع المزري لعشرات آلاف السوريين الذين تقطعت بهم السبل على الحدود الأردنية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا