• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«كاراتيه الفرسان» يكسب الرهان

الأهلي يحتفي بـ «البساط 14»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 مايو 2015

دبي (الاتحاد)

كرم اللواء الركن عبيد سعيد بن عيسى نائب رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، فريق الكاراتيه بالنادي، تثميناً لإنجازاته التي حققها الموسم الحالي، خلال مشاركاته الخارجية بالبطولات الدولية، والتي بلغ الحصاد الأهلاوي فيها 14 ميدالية ملونة، بواقع 8 ذهبيات، و3 فضيات و3 برونزيات.

وأشاد عبيد سعيد خلال اللقاء بإنجازات اللاعبين واللاعبات التي حققوها التي قادتهم لمنصات التتويج 14 مرة في البطولات الدولية التي خاضوها على كافة المستويات الدولية وأكدوا خلالها أنهم أصبحوا رقماً صعباً في عالم اللعبة، من خلال استمرارهم على درب الإنجازات في مشاركاته التي بدأت منذ عشرة أعوام ببطولة السويد الدولية.

وقال: «ما حققه» كاراتيه الأهلي يساير طموحات النادي في حصد البطولات والألقاب، وهذا لم يأت من فراغ بل بتوظيف منهجية علمية تأخذ بعين الاعتبار أحدث الأسس والتجارب العالمية المطبقة في مجال التدريب الرياضي»، وأثنى على جهود اللاعبين من المواطنين والأجانب المحترفين بصفوف الفريق في خطوة تستهدف إفادة اللاعبين المواطنين من خبراتهم خلال التدريبات المشتركة فيما بينهم باعتبارهم أبطالا عالميين لهم باع طويل فوق بساط النزال.

واستعرض عبيد سعيد مع اللاعبين وجهازهم الفني سجل نتائج الفريق محلياً وخارجياً، حيث واصل كاراتيه الأهلي تفوقه محلياً، إلى جانب حصده 14 ميدالية خارجياً جاءت كالتالي: حصدت البطلة العالمية لاعبة الأهلي المحترفة ساندرا شانسيز 8 ميداليات بواقع 5 ميداليات ذهبية، وفضيتين، وبرونزية ، في تخصصها «الكاتا» حصدتها في بطولتي إسبانيا ودبي الدوليتين، والبريمير ليج في بطولات فرنسا وهولندا شرم الشيخ، وكأس إسبانيا، وبطولة آسيا للأندية التي أقيمت في أوزبكستان مؤخراً.

كما حقق المحترف الآخر ضمن صفوف الأهلي ساركان ياجوسي 6 ميداليات أخرى بواقع 3 ذهبيات وفضية وبرونزيتين في الكوميتيه، جمعها في بطولات دبي الدولية، والبريميرليج في هولندا وشرم الشيخ، وبطولتي تركيا والبلقان الدوليتين، وآسيا للأندية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا