• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

عدد الضحايا ارتفع إلى 7056 قتيلاً و14062 مصاباً

إنقاذ أربعة ناجين من زلزال نيبال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 مايو 2015

كاتمندو (وكالات)

أعلنت السلطات النيبالية أمس إنقاذ 4 أحياء وانتشال نحو 50 قتيلاً من تحت أنقاض منازل مدمرة جراء الزلزال الذي ضرب نيبال يوم 25 أبريل الماضي، فيما ارتفع عدد ضحاياه إلى 7056 قتيلاً و14062 مصابا. وذكر مسؤول في وزارة الداخلية النيبالية أن مسعفي الشرطة والجيش أنقذوا امرأتين ورجلاً كانوا مطمورين أحياء تحت أنقاض منزلهم في قرية «كراباري» في مقاطعة سيندوبالتشوك شمال شرق العاصمة كاتماندو، وهي إحدى أكثر المناطق تضررا . كما تم انتشال رجل عمره نحو 100 عام من تحت أنقاض منزله قُرب العاصمة. وقال مسؤولون إن فريقاً من الشرطة انتشل جثث نحو 50 شخصاً بينهم عدد من المتنزهين الأجانب من أنقاض قرية «لانجتانج» السياحية في مقاطعة راسوا الشمالية التي طمرها انهيار جليدي ناتج عن الزلزال.

وقال رئيس منظمة وكالات السياحة الجبلية في نيبال جانجا ساجار بانت إن القرية سويت تماما بالأرض وتابع أن كل ما تبقى فيها متعلقات متناثرة مثل الحقائب والمعاطف. وأوضح «كل البيوت جرفت من فوق الجبل. لا أعتقد أن أي شخص يمكن أن ينجو من ذلك». وقال كبير المسؤولين في المنطقة أودهاف باتاري إن 200 شخص على الأقل لا يزالون مفقودين هناك.

في غضون، ذلك، تعود الحياة إلى طبيعتها تدريجيا في كاتماندو، حيث استؤنفت الخدمات وفتحت المكاتب والمتاجر أبوابها وخرج الكثير من الأهالي لتنظيف شوارعهم أمس. لكن المدارس والجامعات ستظل مغلقة حتى منتصف مايو الجاري.

وعاد الكثير من الأهالي الذين كانوا مقيمين في خيام على المتنزهات والطرق بسبب الخوف من الهزات الارتدادية إلى منازلهم فيما بقي عشرات الآلاف في الخيام لان منازلهم انهارت أو أصيبت بأضرار شديدة.

ويمثل نقص إمدادات الغذاء والماء والأدوات الصحية تهديداً لآلاف الأشخاص المقيمين في الخيام، كما استنفدت السلطان مخزون الخيام التي يتم توزيعها على المشردين. وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية النيبالية لاكشمي داكال «لم يعد لدى الحكومة

المزيد من الخيام لإعطائها للناس. نحن على أمل أن نتسلم 100 ألف خيمة في الساعات المقبلة .

وأوضح أن الحكومة وزعت أكثر من 47 ألف خيمة، لكنها تحتاج إلى نحو 400 ألف خيمة أخرى.

وذكر فريق إنقاذ ألماني عاد إلى فرانفورت من مهمته في نيبال إن حجم الدمار هائل. وقال قائد الفريق أراكلي فست «لقد تم محو مناطق بأكملها وهناك مئات الآلاف من البشر مشردون ومحرومون من كل الموارد، حتى الماء». وقال المتحدث باسم الفريق زباستيان شتنتسل بحثنا عن ناجين في المنازل المحطمة باستخدام كلبي إنقاذ وأجهزة تحديد مواقع ولم نعثر على أي أشخاص أحياء».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا