• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الإفتاء المصرية ترد على داعش حول هدم الآثار: الصحابة تركوا الأهرام وأبو الهول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 مايو 2015

القاهرة (وكالات)

ردت دار الإفتاء المصرية على فتوى داعش الخاصة بهدم الآثار ومنع دراسة علومها بالقول إنها تخالف القرآن وأوامر الرسول صلى الله عليه وسلم، مضيفة أن صحابة الرسول الكريم دخلوا مصر ولم يتعرضوا للأهرام أو «أبوالهول»، كما ردت على القول إن وجود الآثار يشجع على تعظيمها بالقول إن الشرع «لم يمنع من مطلق تعظيم غير الله». وقال بيان صادر عن «مرصد التكفير» التابع للدار، إن الله في القرآن «أمرنا أن نسير في الأرض ونتدبر آثار من كانوا قبلنا لنتخذ منهم العبرة والعظة»، مضيفا، في رده على فتوى لداعش تحرم دراسة علم الآثار وإدارة الفنادق، أن مثل هذه الفتاوى التي وصفها بـ «المنحرفة» تنم عن «جهل مطبق عند هؤلاء المتطرفين، الذين لم يتدبروا القرآن ولا سنة رسول الله».

وأَضاف مرصد الإفتاء أن المحافظة على الأماكن والمباني التاريخية والأثرية ذات الطابع التاريخي «من المطلوبات الشرعية والمستحبات الدينية التي حثت عليها الشريعة، وذلك لا يتأتى إلا بالعلم» لافتا إلى أن الإسلام «حافظ على تراث الحضارات والآثار في مصر وبلاد الرافدين ومختلف الحضارات التي سبقت الإسلام وأبقوا على آثارها». وأكد المرصد أن «أصحاب الآراء الشاذة التي تدعو إلى منع تعلم علم الآثار ودراستها، أو هدم الآثار التاريخية أو طمس معالمها، قد خالفوا كذلك صحابة رسول الله..فقد فتحوا هذه الأمصار ولم يتعرضوا لهذه الموجودات» وتابع بالقول: «كان منهم صحابة جاءوا الى مصر إبان الفتح الإسلامي ووجدوا الأهرامات وأبو الهول وغيرها ولم يصدروا فتوى أو رأيا شرعيا يمس هذه الآثار التي تعد قيمة تاريخية عظيمة».

أمَّا دعوى أن الإبقاء على هذه الآثار ودراستها مُحَرَّم لأنها من ذرائع الشرك ويؤدِّي إلى أن يعتقد العوام بَرَكَة تلك الأماكن فشدد المرصد أنها «دعوى واهية، لأن الشرع لم يَمنع من مُطْلَق تعظيم غير الله، وإنما يَمنع منه ما كان على وجه عبادة المُعَظَّم كما كان يفعل أهل الجاهلية مع معبوداتهم الباطلة فيعتقدون أنها آلهة، وأنها تضر وتنفع مِن دون الله، وأما ما سوى ذلك مِمَّا يدل على الاحترام والتوقير والإجلال فهو جائزٌ» وفقا للمرصد.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا