• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

انتقادات لعزوف الشباب عن التطوع ومطالبات بدعم القطاع الخاص

مواطنون: «حماية المستهلك» ضعيفة.. والجمعية ترد: تفضلوا بالانضمام واعملوا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 مايو 2014

يعتقد مواطنون أن حضور جمعية الإمارات لحماية المستهلك «ضعيف ويحتاج إلى فعالية أكبر»، لترد الجمعية على أكثر من جبهة، مفندة هذا الاعتقاد، قائلة إنها تصل الليل بالنهار من أجل السيطرة على الأسعار ومراقبة النوعيات وتثقيف الجمهور ونشر الوعي الاستهلاكي.

وتدعو الجمعية كل من ينتقد دورها إلى التفضل بالانضمام إلى ركبها، شاكية من شح المتطوعين، وضعف المشاركة من القطاع الخاص.

تحقيق: آمنة الكتبي

طالب مواطنون بتفعيل دور جمعية الإمارات لحماية المستهلك، معتبرين أن الجمعية مقصرة في واجبها التثقيفي والتعريفي تجاه المستهلكين.

في المقابل، طالب أعضاء الجمعية الجمهور بالانخراط في العمل التطوعي والإحساس بالمسؤولية الاجتماعية، وذلك لمساندة دورهم في توعية المستهلك وخدمة المجتمع، موضحين أن ضعف ثقافة التطوع يعتبر العامل الأول في بطء نمو قدرات جمعيات النفع العام بشكل عام، فضلاً عن ضعف ثقافة تكامل الأدوار، مشيرين أيضاً إلى أهمية مساهمة القطاع الخاص في دعم هذه الجمعيات.

وعبّر عباس فرض الله عن اعتقاده بأن جمعية حماية المستهلك يجب أن تكون فعالة بشكل أكبر، وأن يشعر المستهلك بأن الجمعية والعاملين فيها قريبون منه، وأنهم يقومون بجهدهم من أجل السيطرة على الأسواق، وإقناع التجار بضبط الأسعار وتخفيضها، فتلك الثقافة معني بها التجار قبل المستهلكين، وعلى الجمعية أن تتبع منهجاً تثقيفياً يستهدف التجار ويضبط قيمهم الدينية والاجتماعية والوطنية وهذا هو الدور المطلوب منها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض