• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

وكالات أممية توقع اتفاقاً مع ميانمار بشأن إعادة الروهينجا إلى بلدهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 يونيو 2018

(د ب أ)

ستساعد وكالتان تابعتان للأمم المتحدة ميانمار في إعادة مئات الآلاف من لاجئي الروهينجا إلى بلدهم والذين فروا من حملة قمع وحشية العام الماضي، طبقاً لمذكرة تفاهم، تم التوقيع عليها اليوم الأربعاء.

وجاء في بيان، نشر على صفحة مستشارة الدولة، أون سان سوتشي على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) اليوم الاربعاء "من المتوقع أن يعزز التوقيع على مذكرة التفاهم العمل، الذي تقوم به بالفعل، حكومة ميانمار، منذ العام الماضي، لإعادة الأشخاص المشردين، بشكل طوعي وآمن وكريم".

وكانت الأمم المتحدة قد أشارت إلى قضايا محتملة متعلقة بإعادة حوالي 700 ألف من مسلمي الروهينجا، الذين فروا من ولاية راخين غربي ميانمار إلى بنجلاديش، بعد حملة قمع تم شنها في أغسطس العام الماضي. ووصفت الأمم المتحدة الإجراءات التي تتخذها ميانمار ضد الروهينجا بأنه "تطهير عرقي".

وتمثل مذكرة التفاهم، التي وقعتها ميانمار ومفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين وبرنامج الامم المتحدة الانمائي "جزءاً لا يتجزأ من توجه شامل.. لمعالجة الأسباب الجذرية للازمة في ولاية راخين"، طبقا لبيان، أصدره، منسق المهام الإنسانية للأمم المتحدة في ميانمار، كنوت أوستبي في تغريدة له على موقع "تويتر".

وتقول ميانمار التي تقطنها أغلبية بوذية إنها مستعدة لاستقبال لاجئين منذ يناير، لكن حذرت منظمات حقوقية من أن الروهينجا، الذين يتم حرمانهم من الحصول على المواطنة والرعاية الصحية وحرية التنقل ، من غير المحتمل أن يعودوا إلى المخيمات العملاقة ، بعد أن دمرت قراهم الأصلية.