• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أعداد المصابين به عالمياً لا تتجاوز 500 حالة

محاضرة بالشارقة : علاج «كورونا» يتمثل في محاولة السيطرة عليه لعدم توفر علاج مباشر له

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 مايو 2014

دعا الدكتور حمد عبد الهادي استشاري الأمراض المعدية في مستشفى الجامعة بالشارقة إلى عدم المبالغة في الحديث عن فيروس كورونا، لافتاً إلى أنه وبالرغم من الاهتمام المتزايد بالمرض إلا أن أعداد المصابين به لا تتجاوز الخمسمائة حالة على مستوى العالم تتركز غالبيتها في المملكة العربية السعودية ، فضلا على أن أعدادا أخرى لم تظهر عليهم أعراض المرض وتم شفاؤهم بطريقة ذاتية من دون الحاجة إلى العلاجات والمتابعة الصحية الحثيثة.

جاء ذلك في ندوة علمية نظمها مستشفى الجامعة بالشارقة تناولت الحديث عن فيروس كورونا أو ما يعرف بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية ومرض التهاب ملتحمة العين بحضور الطاقم الطبي العامل بالمستشفى وعدد من المهتمين.

وقدم الدكتور عبد الهادي عرضاً توضيحيا عن فيروس كورونا الجديد الذي يصيب الجاهز التنفسي للإنسان والحيوان، حيث تم اكتشاف الفيروس الحالي عام 2012 في المملكة العربية السعودية وأدى إلى حدوث وفيات، كما تطرق إلى أسباب انتشار المرض حيث تعتبر حركة السفر من أهم أسباب انتشار الفيروس بالإضافة إلى التعامل المباشر مع المصابين.

وأوضح أن افضل طريقة لعلاج فيروس كورونا تتمثل في محاولة السيطرة عليه نظرا لعدم توفر علاج مباشر له بالرغم من المحاولات الكثيرة التي يقوم بها العلماء لتوفير علاج مناسب له، حيث قامت شركة أميركية بمحاولة تطوير لقاح للمرض لتطعيم الأطفال وحمايتهم، بالإضافة إلى مجموعة من الممارسات التي من شأنها ان تقي من الفيروس منها المحافظة على النظافة الشخصية والمداومة على غسل اليدين ولبس الكمامات عند أداء مناسك الحج والعمرة وتجنب الاختلاط بالمرضى، مشيرا إلى جملة من الأعراض التي تستلزم المشورة الطبية منها الحمى والسعال وصعوبة التنفس. من جهته، قدم الدكتور محمد وصفي استشاري طب وأمراض العين في مستشفى الجامعة بالشارقة عرضا تحدث فيه عن التهاب ملتحمة العين الذي يحدث عندما يحث احمرار وتورم في منطقة الملتحمة في العين وهي غشاء مخاطي يحد الجفن وسطح العين، ويحدث الالتهاب بسبب فيروس او بكتيريا، ومن أعراضه احمرار العين وتورم الجفنين واحمرارهما وتكون قشور على الأهداب عند الاستيقاظ من النوم وذرف الدموع، مصحوبة بتهيج وحرقة وحساسية مفرطة للضوء.

وقال إن التهاب ملتحمة العين سريع الانتشار وكذلك لا يشكل خطر، ومن الضروري أخذ بعض طرق الوقاية منه كغسل الأيدي قبل لمس الوجه والعينين، والعناية التامة عند استخدام مساحيق التجميل الخاصة بالعين وتعقيم العدسات اللاصقة قبل استخدامها وعدم استخدام المناشف الخاصة بالمصابين. (الشارقة - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض