• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

شرطة دبي تستعرض خدمات التقنيات الحديثة للمتعاملين أمام مؤتمر «M2M»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 مايو 2014

أكد العميد المهندس كامل بطي السويدي، مدير الإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي، أن تطوير الخدمات الأمنية والجنائية التي تقدمها شرطة دبي، يشهد قفزات كبيرة من خلال طابعها التقني الذي يأتي بتوجيهات، معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب مدير الشرطة والأمن العام، واللواء خبير خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، ترجمة لتوجهات حكومة دبي في التحول إلى الخدمات الذكية، مشيراً إلى أن شرطة دبي سباقة في تبني التقنيات الحديثة، وأنها تعتمد عليها اعتماداً كبيراً في هذه التقنيات لتقديم خدمات متميزة للمتعاملين.

جاء ذلك خلال مشاركة العميد كامل السويدي في مؤتمر”M2M” الذي أقيم في فندق العنوان بدبي، بحضور مشاركين من القطاعين العام والخاص.

وقدم العميد كامل السويدي شرحاً عن التقنيات الحديثة التي تقدمها في مركز القيادة والسيطرة مثل خدمة «كبار السن»، وهي عبارة عن نظام استغاثة بدأ على شكل ساعة إلكترونية يتم وضعها في يد المريض أو المسن، تمكنه من الاتصال بغرفة العمليات بمجرد الضغط على الزر في حال شعوره بالتعب أو احتياجه للمساعدة، ويقوم الجهاز بإعطاء إشارة لغرفة العمليات بشرطة دبي في أقل من دقيقة، وبعدها يتم الاتصال به من قبل المناوب، وتوجيه أقرب دورية شرطة إليه في دقائق معدودة، بالإضافة إلى «برنامج أمنك بلمسة زر»، وهو موجود في التطبيقات الخاصة بشرطة دبي على الأندرويد والآيفون.

كما قدم العميد السويدي نبذة عن خدمة مرضى القلب التي تهدف إلى تعامل إدارة مركز القيادة والسيطرة في الإدارة العامة للعمليات بشرطة دبي، مع مرضى القلب والحالات الحرجة وبعض الأمراض التي تستدعي التدخل السريع من قبل المسعفين خلال فترة زمنية قصيرة حفاظاً على حياتهم، مشيراً إلى أنها خدمة مجانية تقدمها شرطة دبي بالتعاون مع هيئة الصحة ومركز خدمات الإسعاف في دبي.

وأوضح العميد السويدي أن فاعلية هذه الخدمة تبدأ عند ورود مكالمة إلى رقم الطوارئ (999) بإدارة مركز القيادة والسيطرة من قبل أحد الأشخاص المصنفين ضمن هذه الفئة، حيث تظهر على الفور معلومات خاصة به في شاشة متلقي البلاغ، ويتم من خلالها تحديد مقر إقامة المريض على الخارطة الرئيسية تلقائياً استناداً إلى المعلومات المدخلة مسبقا، وتكون له الأولوية في إرسال الإسعاف كي يحقق الوصول في أسرع وقت ممكن وبصورة استثنائية وعاجلة، مشيراً إلى أن عدد المشاركين في الخدمة وصل إلى 1703 مشتركاً، بالإضافة إلى خدمة ذوي الإعاقة التي أطلقتها شرطة دبي في عام 2010، وهي شبية بخدمة مرضى القلب، وتشمل الإعاقة السمعية والجسدية والبصرية، وبلغ عدد المشتركين فيها 2300 مشترك، بينما سجلت الخدمة 370 اتصالاً في عام 2013، و429 اتصالاً في عام 2012، و343 اتصالاً في عام 2011.

كما قدم العميد السويدي نبذة تعريفية عن طبيعة عمل مستقبلي هاتف الطوارئ (999)، حيث تلقت غرفة العمليات في العام الماضي 2٫5 مليون مكالمة وبلغ نسبة الرد فيها خلال 10 ثوانٍ 98%. وأوضح العميد السويدي أن شرطة دبي تحرص على استطلاع رأي المتعاملين عن الخدمات التي تقدمها، حيث بلغت نسبة رضا المتعاملين في العام الماضي 95%. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض