• الأربعاء 05 جمادى الآخرة 1439هـ - 21 فبراير 2018م

مساحته 3700 متر مربع وتكلفته 18 مليون درهم

«زايد العليا»: مركز لتعليم المعاقين ركوب الخيل نهاية مارس المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 يناير 2013

هالة الخياط (أبوظبي) - تفتتح مؤسسة زايد العليا قبل نهاية شهر مارس المقبل مركز تعليم ركوب الخيل لذوي الإعاقة في منطقة المفرق، والذي تبلغ مساحته أكثر من 3700 متر مربع، وتبلغ تكلفته 18 مليون درهم.

يضم المشروع مبنى مصمماً بطريقة الهياكل المعدنية، وحلبة لتدريب ذوي الاحتياجات الخاصة على ركوب الخيل، مع مدرجات لجمهور المتفرجين، وغرف للخدمات، وصالة لتجهيز الخيول وكافتيريا، واستراحة للمتدربين ومستودع للأعلاف، ومبنى مخصص لتربية الحيوانات الأليفة والطيور، كما يتضمن المشروع ميداناً خارجياً لتدريبات الفروسية، ومبنى خرسانياً مكوناً من دور أرضي مخصص لسكن الكادر وحديقة حيوانات أليفة تساعد ذوي الاحتياجات الخاصة على التسلية والترفيه.

وأوضحت مريم سيف القبيسي رئيس قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة في مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، أن المركز سيفتح أبوابه أمام منتسبي مراكز المؤسسة قبل نهاية الربع الأول من العام الجاري، ويقدم خدماته لحوالي 120 طالباً من ذوي الإعاقة، مشيرة إلى الانتهاء من الأعمال الإنشائية للمركز، وجاري حالياً العمل في تعيين الكوادر الفنية المؤهلة للعمل في المركز.

وقالت القبيسي، إنه استنادا إلى رؤية زايد العليا للرعاية الإنسانية، وتوافقا مع رسالتها دأبت المؤسسة على تنفيذ العديد من المشاريع التي تخدم ذوي الاحتياجات الخاصة والملتحقين في مراكزها للاستفادة من هذه المشاريع بشكل أمثل، وللقيام بتعويضهم عن ما ينقصهم بهدف دمجهم مع الأسوياء من أفراد المجتمع وتحقيقا لهدف التأهيل والدمج والتعليم ومساندتهم لتقديم أنفسهم للمجتمع كأفراد فاعلين.

وأوضحت القبيسي أن فوائد ركوب الخيل للأشخاص المعاقين تتلخص في تحسين التوازن والتوتر العضلي عند المعاقين حركيا، المساعدة على استرخاء العضلات عند المصابين بالشد العضلي، تحسين وضعية الجسم ووضعية الجلوس والوقوف وتوازن الجسم بشكل عام، وتطوير المهارات الحركية في العضلات الدقيقة والغليظة في نفس الوقت، كما يفيد في تطوير المدى الحركي لمجموعة من العضلات، وتطوير التكامل الحسي.

وفي المجال النفسي الاجتماعي، يفيد ركوب الخيل في تطوير الثقة بالنفس، تطوير علاقات اجتماعية إيجابية بين الفرد المعاق والأشخاص الذين يساعدونه ويدربونه على ركوب الخيل والعناية به، وتطوير قدرة الشخص على التواصل والتعبير عن رغباته ومطالبه، إضافة إلى تطوير قدراته على الانتباه والتركيز، وتطوير المهارات البصرية والسمعية عند الفرد المعاق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا