• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أميركا تحسم بطاقة الدور الخامس برباعية «توباجو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 سبتمبر 2016

لوس أنجلوس (أ ف ب)

انتزعت الولايات المتحدة بطاقتها إلى الدور الخامس الحاسم من تصفيات منطقة الكونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018 بفوزها الكبير على ضيفتها ترينيداد وتوباجو 4-صفر في الجولة السادسة الأخيرة من الدور الرابع.

ودخل المنتخب الأميركي هذه الجولة وهو بحاجة إلى التعادل لكي يلحق بترينيداد وتوباجو إلى الدور الحاسم عن المجموعة الثالثة، لكن فريق المدرب الألماني يورجن كلينسمان رفض الاكتفاء بنقطة وضرب بقوة بفضل ثنائية لجوزي التيدور (59 و63) وهدفين من ساشا كلييستان (44) وبول اريول (71).

وانتزع الأميركيون صدارة المجموعة برصيد 13 نقطة، وبفارق نقطتين عن ترينيداد وتوباجو التي كانت قد حسمت تأهلها من الجولة الخامسة، فيما حلت جواتيمالا ثالثة برصيد 10 نقاط بعد فوزها الكاسح على سانت فنسنت وجرينادين (9-3) دون أن يكون ذلك كافياً لتحصل على بطاقتها.

وفي المجموعة الأولى، أهدرت المكسيك أول نقاطها بتعادلها مع هندوراس صفر-صفر ما سمح للأخيرة بضمان البطاقة الثانية في المجموعة بعدما رفعت رصيدها إلى 8 نقاط مقابل 7 لكندا التي تغلبت على السلفادور 3-1 دون أن يكون ذلك كافياً لكي تلحق بالمكسيك إلى الدور الحاسم على حساب هندوراس.

وفي المجموعة الثانية، حسمت كوستاريكا موقعتها الهامشية مع بنما التي ضمنت معها الحصول على البطاقتين، بالفوز عليها بثلاثة أهداف لكريستيان بولانيوس (19 و79) ورونالد ماتاريتا (84) مقابل هدف للويس تيخادا (90 من ركلة جزاء).

وتتصدر كوستاريكا المجموعة برصيد 16 نقطة مقابل 10 لبنما الثانية و4 لكل من هايتي وجامايكا اللتين تواجهتا في الجولة الأخيرة وخرجت الأولى فائزة خارج قواعدها 2-صفر.

ويقام الدور الخامس بطريقة الدوري من مجموعة واحدة تضم 6 منتخبات، وينطلق في 11 نوفمبر بمواجهة نارية بين الولايات المتحدة والمكسيك في اوهايو، على أن تلتقي هندوراس مع بنما، وترينيداد وتوباغو مع كوستاريكا.

ويتأهل أصحاب المراكز الثلاثة الأولى مباشرة إلى مونديال روسيا 2018، فيما يلعب الرابع الملحق الفاصل من خامس القارة الآسيوية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا