• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

معركة المطار على احتدامها والمقاومة تدمي الحوثيين

التحالف يكثف غاراته وينفي إنزال قوات في عدن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 مايو 2015

عقيل الحلالي (صنعاء) أحرزت المقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أمس، مسنودة بضربات التحالف العربي بقيادة السعودية، تقدماً على الأرض في معظم جبهات القتال ضد المتمردين الحوثيين والقوات العسكرية الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، بينما نفت قوات التحالف ا التي شنت غارات متتالية على المطار العسكري والمدني، واللواء 67 طيران والدفاع الساحلي في الحديدة إنزال قوات برية في مدينة عدن الجنوبية. وذكرت التقارير الواردة من صنعاء أن مسلحي المقاومة الشعبية فرضوا سيطرتهم على كامل أجزاء مطار عدن في جنوب البلاد حيث قتل عشرات المسلحين الحوثيين وجنود موالين لصالح في اشتباكات عنيفة وكمائن وهجمات استهدفتهم في عدن وأبين ولحج. وقال الناطق باسم الجبهة الشمالية للمقاومة الشعبية في عدن، عبدالسلام بن عاطف جابر، لـ(الاتحاد)، ان «المقاومة الشعبية تحقق تقدما كبيرا في المعارك ضد الحوثيين وقوات صالح خاصة في منطقتي دار سعد والمعلا»، شمال ووسط عدن مشيراً إلى مقتل 1300 على الأقل من المتمردين منذ اندلاع الصراع في عدن أواخر مارس، فيما بلغ عدد القتلى في صفوف المقاومة المسلحة قرابة 300 قتيل، خلافا للضحايا المدنيين الذين سقطوا بسبب القتال وتُقدر مصادر طبية رسمية أعدادهم بأكثر من 400 شخص. وقتل 23 مسلحا حوثيا أمس في المواجهات العنيفة التي تدور في حي «المعلا» منذ أيام، حسب مصادر إعلامية تابعة للمقاومة الشعبية في عدن. وأكدت المصادر أن مسلحي المقاومة، الذين زودهم التحالف مؤخرا بأسلحة مضادة للدبابات، فجروا دبابة ومدرعات للمتمردين الحوثيين في منطقة «حافون» في المعلا، مشيرة إلى اعتقال قائد عمليات المتمردين الحوثيين في المنطقة خلال المواجهات. وأفادت أنباء بسيطرة مسلحي المقاومة على مواقع للحوثيين في منطقة العريش المؤدية إلى المطار، موضحة أن عناصر المقاومة بدأوا فرض حصار محكم على مطار عدن من الجهة الشمالية. في غضون ذلك، احتدمت المواجهات في مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج، وسط اتهامات للمتمردين بقصف منازل مواطنين بشكل عشوائي بالدبابات وقذائف الهاون. وفي محافظة أبين، قتل 17 مسلحا حوثيا في هجوم استهدفهم بالقرب من مدينة زنجبار. وقالت مصادر في المقاومة إن كمينا استهدف حوثيين كانوا على متن سيارتين عسكريتين قرب مدينة زنجبار، وأسفر عن مقتلهم جميعا وتدمير وإحراق السيارتين. في غضون ذلك، واصلت الضربات الجوية للتحالف العربي قصف مواقع المتمردين وقوات صالح في المحافظة خصوصا في منطقة «عكد» في بلدة «لودر» الشمالية . وقصفت مقاتلات التحالف العربي في وقت مبكر أمس معسكرين للحرس الجمهوري الموالي لصالح في بلدة «أرحب»، شمال العاصمة، كما استهدفت قاعدة الديلمي الجوية بجوار مطار صنعاء . وقصفت طائرات حربية أمس مطار الحديدة العسكري والمدني غرب البلاد، وألحقت أضرارا مادية بالمطار، بحسب مسؤول محلي في مدينة الحديدة الساحلية. كما استهدفت ست غارات جوية للتحالف معسكر الدفاع الجوي في مدينة الحديدة، بالتزامن مع ست غارات جوية أخرى قصفت تجمعات مفترضة للمتمردين الحوثيين في «جبل مران» في محافظة صعدة . ونفى التحالف العربي بقيادة السعودية تقارير بأنه بدأ عملية برية في عدن التي تشهد قتالا هو الأسوأ في الصراع اليمني المستمر منذ أكثر من شهر.وقال المتحدث باسم التحالف، العميد الركن، أحمد عسيري، إن التحالف لم يبدأ أي عملية برية كبيرة في مدينة عدن، مؤكداً أن «طائرات التحالف تستمر في عمليات الاستطلاع، وتقييم الأوضاع على الأرض». وأضاف:»الإنزال البري لن يكون بشكل مستتر، بل سيكون واضحاً للعيان، وعندما يحدث الإنزال البري سنعلن عنه في المؤتمرات الصحفية»، مشيرا إلى أن «جميع الخيارات العسكرية لا تزال مطروحة، ومتى أصبحت هناك حاجة لمثل هذه العمليات فسننفذها»، لكنه لفت إلى أن مسلحي المقاومة الشعبية في عدن يحققون «نتائج إيجابية» على الأرض ضد المتمردين الحوثيين وقوات الرئيس السابق. وكان شهود عيان أكدوا لـ(الاتحاد) وصول قوة عسكرية عربية محدودة إلى عدن وانخراط جزء منها إلى جانب مسلحي المقاومة الشعبية في مطار عدن، حيث قصفت مقاتلات التحالف بعض أجزائه ومعسكر بدر المجاور مستهدفة مواقع تمركز قناصة مليشيات الحوثي وقوات صالح. وقال شاهد:»انضم قرابة 15 جندياً من التحالف لمقاتلي المقاومة. أعتقد أنهم فرقة قنص نوعية جاءت للتعامل مع القناصة الحوثيين» المتمركزين على أبنية سكنية مرتفعة مطلة على المطار من الجهة الجنوبية. ولم يؤكد متحدث في المقاومة الشعبية بعدن لـ(الاتحاد) عبر الهاتف، وصول قوة عسكرية عربية إلى المدينة، لكنه لم يستبعد ذلك. وأكدت صحيفة عدن الغد، المشهورة في جنوب اليمن، وصول «أول دفعة من القوات البرية العربية» أمس إلى مدينة عدن، واشتراكها في المعركة إلا أن المتحدث باسم المقاومة الشعبية الجنوبية، علي الأحمدي، قال في تصريحات صحيفة، إن المقاتلين الذين يحاربون قوات الحوثي في محيط مطار عدن يمنيون، وليسوا أفراد قوات خاصة عربية، نشرهم التحالف، نافياً بذلك تصريحا سابقا له بوصول ما بين 40 و50 جنديا من القوات العربية الخاصة إلى عدن.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا