• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أرون موي: شاهدنا مباراة اليابان 4 مرات ووضعنا «ثلاثي الخطر» تحت الرقابة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 سبتمبر 2016

معتز الشامي (دبي)

لقد حققنا الفوز «ذهنياً» أولاً، هكذا نتدرب للمباريات الصعبة، حيث نعيش أجواء الانتصار، عبر تحدي كل الظروف الصعبة التي تسبق مثل تلك المحطات، هذا هو ما أكد عليه لاعب وسط منتخب أستراليا ومان سيتي الإنجليزي، أرون موي، أفضل لاعبي فريقه، خلال المباراة.

وكشف موي، أن المدير الفني لمنتخب بلاده أنجي بوستيكولجو، يعرف كيف يواجه المنتخب الإماراتي، وقال «خضعنا لأكثر من محاضرة نظرية وفنية حول المنتخب الإماراتي، أبرزها كان بمشاهدة ملخص لمباريات المنتخب الإماراتي، وتحديداً أمام اليابان، والتي شاهدناها ما يقرب من 4 مرات منها مرة في الطائرة، ونحن قادمون إلى الإمارات، بهدف الوقوف على عناصر قوة المنتخب الأبيض، الذي نعتبره من أفضل فرق آسيا». وأشار إلى أن عناصر الخطورة في منتخب الإمارات، تتلخص في ثلاثي القوة، وهم خليل ومبخوت وعموري، وقال «كان الهدف هو وضع هذا الثلاثي تحت رقابة لصيقة، بينما كان اللاعب إسماعيل الحمادي أكثر إزعاجاً، لكننا نجحنا في الحد من خطورة ثلاثي الأبيض إلى جانب القادمين من الخلف وأبرزهم الحمادي».

وعن التعامل مع المباراة في ظل ظروف ارتفاع درجات الحرارة قال «هزمنا الطقس السييء هنا أولاً، لم نفكر كثيراً في ظروف الحر أو الإرهاق، لأننا تحضرنا لذلك، بمواجهة العراق في مدينة بيرث التي تشهد أيضاً ارتفاعاً في درجات الحرارة هناك، قبل الوصول إلى هنا، وكان المطلوب هو هزيمة هذه الرطوبة العالية والطقس الحار».

وعلى الجانب الآخر، وفيما يخص تجربته في الدوري الإنجليزي مع المان سيتي، قال «هي تجربة رائعة بالفعل، محطة مهمة في مسيرتي مع نادي بحجم المان سيتي، الذي يعتبر من أندية القمة في إنجلترا وأوروبا».

وتابع «واثق أن انطلاقتي الحقيقية في مسيرة اللعب في البريميرليج ستكون مع مان سيتي، علاقتي جيدة بالجميع، وواثق من النجاح».

وأوضح أن توجيهات جوارديولا، أضافت له الكثير داخل الملعب، وقال «بيب أضاف ما لا يقل عن 40% لقوتي الفنية، هو مدرب رائع، وأنا سعيد بالعمل معه بالتأكيد، وأتمنى أن أساهم مع زملائي في حصد الألقاب والبطولات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا