• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«ساعد» توزع الورود على السائقين ضمن أسبوع المرور العربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد): وزعت جمعية ساعد للحد من الحوادث المرورية الورود على قائدي المركبات في عدد من الطرق بمدينة أبوظبي، في إطار أسبوع المرور العربي 2015 ‬تحت ‬شعار "‬إبدأ ‬بنفسك ‬كن ‬ملتزماً"‬، ‬خلال ‬الفترة ‬من ‬3 ‬الى ‬9 ‬مايو ‬على ‬مستوى ‬الدول ‬العربية. وأوضح العقيد جمال سالم العامري، المدير التنفيذي لجمعية ساعد للحد من الحوادث المرورية، أن المبادرة تأتي بالتنسيق مع مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي لتأكيد المسؤولية المجتمعية في الحفاظ على أرواح وممتلكات مستخدمي الطريق من مواطنين ومقيمين، داعياً الجميع من جهات وأفراد إلى تفعيل الشراكة المجتمعية للحد من الحوادث المرورية، وما ينتج عنها من وفيات وإصابات بليغة، حاثاً قائدي المركبات على المبادرة في أن يكونوا قدوة بالالتزام بقانون السير والمرور. وأضاف: إن التوعية المرورية في أسبوع المرور العربي تشمل محاضرات وبرامج لتعزيز التواصل المجتمعي مع السائقين، وحثهم على الالتزام بقانون السير والمرور من خلال أساليب مبتكرة يكون لها أثر مباشر في تغيير الاتجاهات، ورفع كفاءة ومستوى القيادة على طرقنا، والحد من السلوكيات السلبية المتمثلة في القيادة بسرعات عالية والتهور وعدم ترك مسافة كافية وعدم استخدام حزام الأمان، والانشغال بالهاتف أثناء القيادة والقيادة دون رخصة سوق والتفحيط وغيرها من السلوكيات السلبية الأخرى. وقال إن التواصل المجتمعي مع السائقين فرصة لمحاصرة الإشكاليات السلبية التي تفضي إلى ارتكاب أخطاء مرورية، من خلال الفعاليات والأنشطة التفاعلية والتي تدعو الجميع إلى تحمل مسؤولياتهم، نظراً لأن السلامة المرورية هي قضية مجتمعية. وأكد العامري أن تعديل السلوك المروري لدى جميع مستخدمي الطريق من مشاة وسائقين، يبقى العامل الأهم الذي يسهم في تخفيض أعداد الحوادث المرورية، كون العامل البشري هو المسؤول بشكل أساسي عن تلك الحوادث ونتائجها السلبية. وأشار الى أن المبادرة تأتي في إطار رؤية الجمعية للعمل الطوعي المروري لتعزيز مشاركة جميع شرائح المجتمع، لتقديم الدعم والمساندة للجهود الرسمية في مجال التوعية المرورية، باعتبار أن العمل المروري الطوعي يعتبر أحد الوسائل الهامة والتي أثبتت فعاليتها في إيجاد الحلول الملائمة لمشكلة السلامة المرورية في كثير من الدول المتقدمة مرورياً. وأكد العامري أن الجمعية تعتبر شريكاً استراتيجياً لمديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي في الجهود المبذولة لتحسين مستويات السلامة المرورية، من خلال التركيز في البرامج التوعوية للجمعية على رفع الوعي بمخاطر الانشغال بالهاتف أثناء القيادة، وضرورة ربط حزام الأمان وجلوس الأطفال دون العاشرة في المقاعد الخلفية، والأسباب التي تؤدي إلى وقوع الحوادث المرورية، وتشمل الانحراف المفاجئ والإهمال وعدم الانتباه، ثم السرعة دون مراعاة الطريق وعدم الالتزام بخط الطريق وانفجار الإطارات، وعدم ترك مسافة كافية والعبور من غير الأماكن المخصصة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض