• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الشباب يفشل في لعب نهائي محلي أو خارجي للمرة الأولى خلال 7 مواسم

وداع «الخليجية» يكمل مسلسل الأحزان «الخضراء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 مايو 2014

منير رحومة (دبي)

أكمل الشباب مسلسل الأحزان الذي سيطرت على مسيرة الفريق خلال هذا الموسم، بعد أن خرج خالي الوفاض، سواء على المستوى المحلي أو الخارجي، وذلك بوداع بطولة كأس الخليج للأندية في نسختها الـ 29 من الدور نصف النهائي، وفشل بذلك في إكمال مسيرة النجاح التي عرفها خلال المواسم الماضية، حيث فشل الأخضر للمرة الأولى منذ سبع مواسم في لعب دور نهائي، سواء محلياً أو خارجياً، الأمر الذي ترك حسرة كبيرة لدى جماهيره، خاصة بعد أن كان الرهان على البطولة الخليجية لإنقاذ الموسم وحفظ ماء الوجه.

وسادت حالة من الغضب بعد مباراة صحم أمس الأول، عندما عبر بعض أنصار الجوارح عن استيائهم الكبير من الحالة السلبية التي وصل إليها الفريق، وتدهور مستواه أمام فشل الجهازين الفني والإداري في تصحيح الوضع.

يذكر أن الشباب عاش موسماً صعباً يختلف تماماً عن المواسم الستة الماضية التي حقق فيها نجاحات باهرة ولعب على الألقاب والبطولات، سواء على المستوى المحلي أو الخارجي، حيث توج بدرع الدوري عام 2008، ثم لعب نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة عامين متتاليتين «2009 و2010» ولعب نهائي كأس المحترفين، وتوج بلقبها عام 2011، وبعدها خاض نهائي بطولة التعاون للأندية الخليجية، وفاز بالكأس عام 2012، كما لعب في السنة نفسها نهائي كأس المحترفين، واكتفى بمركز الوصيف، وآخر نهائي لعبه كان في الموسم الماضي، وهو نهائي كأس رئيس الدولة عام 2013 والذي حل فيه وصيفاً.

وعقب الوداع القاسي الذي تعرضت له الجوارح على أرضه وأمام جماهيره وانتهاء الموسم بشكل سلبي، عبر البرازيلي ماركوس باكيتا عن حسرته الكبيرة لضياع فرصة لعب نهائي البطولة الخليجية، خاصة بعد العزيمة الكبيرة التي أظهرها فريقه من أجل تعويض تأخره في مباراة الذهاب وتسجيل ثلاثة أهداف في مباراة أمس الأول.

وأضاف: «ركلات الحظ والنقص العددي، بعد طرد محمود قاسم وراء الخروج من البطولة لأن الفريق لعب بروح انتصارية وأداء قتالي وتغلب على ظروفه في ظل عدم جاهزية بعض العناصر بسبب الإصابة لكنه لم يحصد في الأخير بطاقة العبور إلى النهائي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا