• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

مجلس جمعية شمل للفنون والتراث:

زايد قاد مسيرة التنمية في فترة قصيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 يونيو 2018

محمد صلاح (رأس الخيمة)

أكد مشاركون في مجلس الرمضاني الذي نظمته جمعية شمل للفنون والتراث الشعبي والمسرح، بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني، أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، قاد مسيرة التنمية، وأحدث التحول المجتمعي المطلوب، تمهيداً لبناء دولة عصرية كانت حلماً بعيد المنال لولا الحكمة والصبر والمثابرة والبصيرة النافذة لقائد الوطن الذي تقف الإنسانية اليوم إجلالاً لدوره وتعظيماً لمكانته.

وقال الشيخ مفتاح الخاطري: إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ترك لنا إرثاً تاريخياً، وتجربة فريدة تحتاج منا الكثير من الجهد لنقلها وغرسها في وجدان الشباب والأجيال القادمة من أبناء الوطن، للسير على هذا النهج، مشيراً إلى أن ما حققته الإمارات في سنوات قصيرة من عمر الزمن ووصولها لهذه المكانة الكبيرة بين الشعوب والأمم لم يكن إلا ترجمة لحكمة زايد وعمله الدؤوب ومثابرته وإصراره على قيادة شعبه لمصاف الدول المتقدمة.

ودعا الخاطري الشباب لاستلهام نهج زايد ودراسة تجربته بتأن ليتمكنوا من الحفاظ على المسيرة الناجحة التي يقودها اليوم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه الحكام، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وقال سالم النار الشحي، عضو المجلس الوطني الاتحادي: إن أكثر الدروس التي تعلمتها الأجيال الحالية والسابقة من حياة القائد المؤسس، طيب الله ثراه، كانت تتمثل في الإخلاص والحب والبذل، مشيراً إلى أن الشيخ زايد ليس قيمة إماراتية وعربية وإسلامية نحتفل بها بشكل سنوي فحسب، بل سيظل، طيب الله ثراه، قيمة إنسانية عالمية يحتفل بذكراها العالم بأسره.

وتابع: زايد مد يد العون والمساعدة لجميع شعوب العالم، ولم يميز بين الناس على أساس دين أو عرق أو لون وعرفته الأوساط العالمية كأحد حكماء العصر الذين قدموا للإنسانية تجربة فريدة تسخر الطاقة والإمكانيات والخير لإسعاد البشر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا