• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

طائرة الدعم الجوي اللاسلكية شاركت في المهام

فريق الإمارات للبحث والإنقاذ يباشر مهامه الإنسانية في نيبال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 مايو 2015

ابوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

باشر فريق الإمارات للبحث والإنقاذ، التابع لوزارة الداخلية، مهامه في تقديم الدعم اللوجستي، ضمن عمليات الإغاثة الدولية، جراء الزلزال الذي ضرب جمهورية نيبال، وأدى إلى وفاة 6659 شخصاً وإصابة 14062 آخرين، بحسب المقدم محمد عبدالجليل الأنصاري قائد الفريق مدير عام الدفاع المدني في أبوظبي.

وشاركت إدارة الدعم الجوي في الإدارة العامة للإسناد الأمني «المستحدثة أخيراً» في الأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بطائرة لاسلكية مع مجموعة الهندسة التابعة لفريق الإمارات للبحث والإنقاذ؛ في تقييم المباني المتضررة من حيث مدى صلاحيتها للاستخدام أو الهدم، وتعدّ التجربة الأولى من نوعها على مستوى العالم في مشاركة هذه الطائرات بأعمال البحث والإنقاذ، والمسح الميداني لمناطق الكوارث، بما يوفر مزيداً من الوقاية والحماية للعنصر البشري المشارك في تلك العمليات.

وأوضح الأنصاري أن هذه النوعية من الطائرات دخلت ضمن التجهيزات الأساسية للفريق، في مجالات البحث والإنقاذ، حيث تقدم رؤية واسعة لموقع الحدث والمساعدة في تحديد المخاطر الموجودة، وتحديد المداخل والمخارج المثلى للمواقع، واستفادت منها مجموعة الهندسة في اتخاذ القرار المناسب.

وذكر أن مهمة الفريق في نيبال، وفور وصوله، تركزت في تقديم الخدمات الطبية من حيث فحص المرضى، وتقدير أوضاعهم الصحية، ودعم المستشفيات بمعدات طبية وتجهيزات حديثة، فضلاً عن عقد الدورات التدريبية للأطباء والممرضين النيباليين؛ لتعريفهم بأفضل الطرق لفرز الحالات الطبية المختلفة، وذلك تجسيداً لحرص دولة الإمارات المستمر على عون المنكوبين، وإنقاذ ضحايا الكوارث الطبيعية في مختلف بقاع الأرض، ونجدة الدول الشقيقة والصديقة.

ولفت الأنصاري إلى أن الفريق قام بدعم العمليات اللوجستية لفرق البحث والإنقاذ الدولية، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتية، ومؤسسة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، ومؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية، وغيرها من المؤسسات التابعة لحكومة الإمارات، فضلاً عن الدعم الفني والتقني لمركز تنسيق عمليات البحث والإنقاذ التابع للهيئة الدولية للبحث والإنقاذ بالأمم المتحدة، من خلال تزويده بالأجهزة الحديثة للاتصال بالأقمار الصناعية، وأطقم فنية مدربة للتعامل مع غرفة العمليات وإدارة الحدث.

وذكر أن الأمم المتحدة تدير عملياتها الإنسانية الخاصة بالبحث والإنقاذ من خلال مخيم فريق الإمارات للبحث والإنقاذ، مستفيدة من قدراته الميدانية العالية وتجهيزاته المتطورة للتعامل والتعايش مع الكوارث، لافتاً إلى أن عدد الفرق المشاركة بزلزال نيبال بلغ 76، منها 16 فريقاً مصنفاً ومعتمداً من الهيئة الدولية للبحث والإنقاذ وفق الآلية المعتمدة.

وتقدر الإحصائيات الدولية عدد المتضررين من جراء زلزال نيبال بـ8 ملايين شخص، والمحتاجين للمياه النظيفة 4,2 مليون، والمحتاجين للغذاء 3 ملايين شخص، والمنازل المنهارة بالكامل 160786 منزلاً، والمتهدمة جزئياً 143673 منزلاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض