• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

السعودية والبحرين ومصر تتضامن مع أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 يونيو 2018

عواصم (وام ووكالات)

أعربت المملكة العربية السعودية عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجوم الانتحاري الذي استهدف تجمعا لعلماء دين في كابول مخلفا 14 قتيلا و20 جريحا. وجدد مصدر مسؤول بوزارة الخارجية وقوف المملكة إلى جانب أفغانستان ضد الإرهاب والتطرف، مقدما العزاء والمواساة لذوي لضحايا وللحكومة والشعب، مع تمنياته للجرحى بالشفاء العاجل.

وأدانت وزارة خارجية مملكة البحرين أيضا الهجوم الإرهابي الآثم الذي لا يمت للدين بصلة ويتنافى مع كافة القيم والمبادئ الإنسانية والأخلاقية، وأكدت التضامن مع أفغانستان، مجددة موقف المملكة الثابت المناهض للعنف والتطرف والإرهاب بكل صوره وأشكاله، ومؤكدة على أهمية توثيق التعاون الدولي من أجل اجتثاث آفة الإرهاب من جذورها وتجفيف منابع تمويلها.

واستنكرت مصر الهجوم الذي تبناه تنظيم «داعش» الإرهابي. وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية «إن الجريمة النكراء تأتي في أعقاب إصدار مجلس العلماء فتوى تحرم الهجمات الانتحارية، باعتبار أن لا أصل لها في الشريعة الإسلامية، مما يؤكد على أن تلك الفئة الضالة ليس لها صلة بتعاليم الإسلام السمحة، وأنه يجب على جميع الدول التكاتف لمواجهتها».

وأدان الرئيس الأفغاني أشرف عبد الغني الهجوم الانتحاري في كابول وعبر عن دعمه لفتوى مجلس العلماء بتحريم الهجمات الانتحارية التي تتعارض مع تعاليم الإسلام. وقال في كلمة عبر الفيديو لتأييد فتوى تحريم التفجيرات الانتحارية «إن الهجوم الذين استهدف تجمعا كبيرا لرجال وعلماء دين من مختلف أنحاء البلاد هو هجوم في حقيقة الأمر على ورثة نبي الإسلام وقيم الإسلام». وأضاف «الحرب المفروضة على أفغانستان تودي للأسف بحياة أطفالنا الأبرياء يوميا».