• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

طوني خليفة: تصعب مقارنته بسواه من برامج الهواة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

صرح طوني خليفة أنه اختار برنامج «مذيع العرب»، رغم انشغالاته لأنه جدير بالاهتمام، قائلاً إنه يخصص له من وقته وجهده الكثير، وأضاف : كم كنت أتمنى عندما أشاهد برامج هواة الغناء والرقص أن تتحول نوعية هذه البرامج نحو آخر لاكتشاف مواهب إذاعية أيضاً، بعد أن كانت تعتبر مواهب بدرجة ثانية، ففكرة «مذيع العرب» كانت سباقة في هذا المجال وفي وقتها ومكانها العربي عبر قناتي «أبوظبي» الرائدة في الإمارات والخليج، و«الحياة» الرائدة في مصر والوطن العربي، وهو ما يعتبره برنامجا عربيا بامتياز يجمع المشاهدين من كافة أقطار الوطن العربي للتصويت واختيار «مذيع العرب».

وأضاف: باعتقادي يجب تقدير برنامج كهذا لضخامته وإنتاجه وصعوبة مراحلة مقارنة ببرامج الهواة الأخرى المباشرة، كون فكرته عربية محلية غير مستوردة، موجهاً التحية لكادر العمل الذي عمل على إنجاح هذا البرنامج الجديد من نوعه .

جدية

وعن مشاركته كعضو لجنة التحكيم قال: شرف كبير لي أن أكون ضمن لجنة التحكيم، فهي لجنة كما رآها الجميع متجانسة، ونحن منسجمون، لسنا جديين للغاية وذلك لإضفاء نوع من الأجواء المرحة للحلقات، لا نسمح للجدية التي تعودنا عليها في تقديم البرامج أن تأخذنا إلى جو جدي فنحن بحاجة للحماسة، وعندما أرى أنني ابتعدت أعود لأمازح قليلاً، وتساعدني في ذلك ليلى ومنى.

وبالنسبة للمواهب التي اشتركت في البرنامج يصف خليفة: إن المواهب التي تقدمت للبرنامج منها المبتدئة الذي علينا أن نساعد جوهرها على الانطلاق، ومنها ما وصلت إلى مرحلة الاحترافية وقد بدأت بالظهور عربياً وهي لن تأخذ فرصتها، لافتاً إلى أن «مذيع العرب» يجب أن يكون مميزاً بمعلوماته وثقافته في كافة المجالات الجغرافية والعلمية والأدبية والدينية أيضاً، وهو اعتراض سجلته أتمنى أن يؤخذ بعين الاعتبار في المراحل القادمة، أنه ليس على المذيع الإجابة على أسئلة فنية وغنائية فحسب، بل عليه أن يكون شاملاً، فنحن لا نبحث عن مذيع منوعات بل عن مذيع يليق به اللقب لنمنحه إياه.

اختيار الشخصية

وأضاف: نعمل كأعضاء لجنة تحكيم على اكتشاف مذيع العرب وليس إعلامي العرب، وذلك يحتم علينا اختيار شخصية تستطيع أن تلفت المشاهد بغض النظر عن نوع ما يقدمه، إن كان من ناحية برامج ترفيهية أم كوميدية أم فنية أم برنامج أطفال، وأتمنى أن يتم نقد لجنة التحكيم على اختيارها مذيعاً وليس إعلامياً، فنحن نبحث عن مذيع للعرب يظهر على الشاشة ويقدم برنامجاً للجمهور فيتقبله.

أما عن غياب المشتركين اللبنانيين قال خليفة: لم أكن أعلم أنا كلبناني ببرنامج «مذيع العرب» إلا عندما تم الاتفاق معي على أن أكون ضمن لجنة التحكيم، ولم يعلن عن تقديم طلبات الاشتراك من الهواة بالطريقة الصحيحة ربما أي أنه لم يروّج له في لبنان، رغم أن هناك كفاءات ومواهب لبنانية على صعيد تقديم البرامج، كما أن المشاهد اللبناني في الفترة الأخيرة لم يكن يركّز على القنوات الخليجية والمصرية كي يرى الإعلان عن البرنامج وهذا ما حتّم مشاركة 60 مشتركاً لبنانياً فقط، كما أنني راهنت على أحد المشتركين من بلدي لكنه تراجع في المرحلة الأخيرة، فضلاً عن مذيعة لبنانية تقدمت للطلب لكنها خرجت لأنها كانت قد أخذت فرصتها في قناة فضائية أخرى وهو ما حتّم عدم اختيارنا لها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا