• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

213 مواطناً ومواطنة يعملون في جلفار

الدواء الإماراتي.. سفير الصحة إلى العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

مرتضى البربري (رأس الخيمة)

تمسكت روضة عبد الرحمن الشحي بأحلامها المشروعة في الحياة الخاصة والترقي الوظيفي، حتى أصبحت مديرة لواحد من أكبر مصانع الأدوية في الشرق الأوسط، يوزع إنتاجه في قرابة 50 بلداً.. وسط عزيمة وإصرار أن تكون إحدى الفتيات اللاتي تفخر بهن الإمارات في المحافل والمؤتمرات، فقد تعودت حين تقدم على أمر جديد، أن تجمع أوراقها وترسم خط البداية إلى ما لانهاية، لذا لم تنتظر مرور قطار الوظائف، وسلحت نفسها بمهارات عملية تجعلها مكسباً لقطاع الأعمال.

عجلة الإنتاج

وترجمت روضة ذلك حين تقدمت من بين 60 موظفة عام 2001 اللالتحاق بالعمل في القطاع الخاص، مستغلة فرصة افتتاح المصنع رقم 6 لشركة الخليج للصناعات الدوائية «جلفار»، لتسهم مع 213 مواطناً ومواطنة في إدارة عجلة الإنتاج في أقسام حيوية داخل هذا الصرح الدوائي، وهم يطبقون أعلى معايير الدقة والجودة، لما يمثل المنتج من أهمية تتعلق بصحة البشر.

ورغم بعد المسافة، حرصت على أن تصل يومياً إلى عملها بكل طاقتها لتثبت لمن حولها أنها جديرة بالثقة، فنسيت عناء الطريق، وركزت على تثقيف نفسها بالانغماس في دورات تدريب تنمي قدراتها وتزيد خبراتها، وراحت تراجع حساباتها وتنظم مهامها، فقد تحول مسارها الوظيفي من التوجه للعمل في التدريس أو مختبرات وزارة الصحة، بعد تخرجها في كلية العلوم في جامعة الإمارات إلى مجال آخر لدرجة غاية في الأهمية والخطورة معاً، وكان لزاماً عليها أن تتعرف إلى طرق تصنيع الأنواع المختلفة من الأدوية، وأن تتابع آلية عملها على مدار الساعة.

تجربة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا