• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

حل لغز جريمة قتل طفل بعد 27 عامًا على اختفائه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 سبتمبر 2016

أ ف ب

أقر أميركي علنًا بالاعتداء على طفل في الحادية عشرة وقتله في العام 1989، في قضية صدمت الولايات المتحدة ودفعت البلاد إلى إقرار قوانين لمكافحة «المجرمين الجنسيين».

وخلال أكثر من ربع قرن احتفظت عائلة جايكوب زيتيرليمغ بأمل العثور عليه حيًا.

فقد خطف جايكوب في 22 اكتوبر 1989 من قبل رجل ملثم ومسلح عندما كان على دراجته الهوائية قرب منزله في ولاية مينيسوتا برفقة شقيقه وأحد رفاقه.

وقد احدث اختفاؤه صدمة تجاوزت حدود ولاية مينيسوتا، ودفعت الكثير من الولايات الأخرى والكونغرس الأميركي في واشنطن إلى اقرار قوانين في التسعينات تحمي الطفولة وتنسق بشكل افضل مكافحة مرتكبي الاعتداءات الجنسية.

إلا أن التحقيق الذي خصصت له إمكانات واسعة وصل إلى طريق مسدود قبل أن يحصل تطور العام الماضي مع توقيف داني هنريش بتهمة حيازة صور اباحية تتعلق بأطفال.

وتبين أن حمض داني هنريش (53 عاما) النووي مماثل لذلك الذي عثر عليه في عينة اخذت من ملابس طفل في الثانية عشرة تعرض لاعتداء جنسي قبل تسعة اشهر على قضية جايكوب ويترلينغ.

واقر داني هنريش الثلاثاء أمام محكمة في مينيسوتا انه خطف جايكوب وعنفه وقتله، في اطار إجراءات تسمح له بالاقرار بالتهمة مع الافلات من الملاحقات في هذه القضية على أن تبقى التهمة الوحيدة الموجهة إليه حيازة الصور الإباحية لأطفال. ويواجه في اطار هذه القضية إمكانية الحكم عليه بالسجن 20 عاما.

وسمحت هذه الاعترافات التي تفاوض بشأنها المحققون بالعثور الأسبوع الماضي على رفات جايكوب ويترلينغ بعد 27 عامًا تقريبًا على اختفائه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا