• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تشمل الجانبين الترفيهي والتعليمي

«أبوظبي للتعليم» يدرس تنفيذ 3 أنشطة لاصفية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يناير 2015

هالة الخياط (أبوظبي)-

هالة الخياط (أبوظبي)

يعلن مجلس أبوظبي للتعليم خلال المرحلة المقبلة عن مجموعة من الأنشطة اللاصفية، منها ثلاثة مشاريع ستنفذ خلال الفصل الدراسي الثاني وإجازته الممتدة لمدة أسبوعين، فيما يعلن خلال شهر فبراير المقبل عن مبادرة رياضية جديدة ستنفذ على مستوى مدارس الإمارة.وكشف المجلس أن برنامج صيفنا مميز لهذا العام سيتم من خلاله التركيز على مشاريع سابقة كهويتي ومهنتي، فيما جاري دراسة إضافة مشاريع جديدة إلى البرنامج الذي يكون عطلة الفصل الدراسي الثالث.وأكد محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية في مجلس أبوظبي للتعليم أهمية النشاطات والفعاليات والمهرجانات اللاصفية لطلبة المدارس ودورها التثقيفي المهم بأهمية ودور الرياضة في حياة الفرد والمجتمع. وأشار إلى حرص مجلس أبوظبي للتعليم واهتمامه بتوفير بيئة تربوية مناسبة من جميع الجوانب لتحفيز وتشجيع الطلبة على الإبداع والابتكار وتحقيق التفوق العلمي في النهج الدراسي، إلى جانب توفير المناسبات والفعاليات الاجتماعية والرياضية لطلبة المدارس وتعزيز أجواء الملتقيات والتجمعات الهادفة لخلق فرص الممارسة الرياضية والإبداع والتعبير عن طاقاتهم وإمكانياتهم.

من جانبه، أكد ناصر خميس رئيس قسم الأنشطة اللاصفية في مجلس أبوظبي للتعليم أن المجلس يسعى في جميع المشاريع والمبادرات اللاصفية التي يطرحها إلى صقل مواهب الطلبة ودعم طموحاتهم الرياضية، وخلق مزيج بين الجوانب التعليمية والترفيهية لفئات طلاب المراحل الأولى والثانية والثالثة، وتوسيع قاعدة المعرفة وزيادة فرص الإطلاع والتعلم من خلال الأنشطة وإتاحة الفرصة لهم لمزيد من المكتسبات والمعارف الجديدة خارج نطاق المدارس.وقال خميس إن الأنشطة اللاصفية جزء مكمل للعملية التعليمية للطالب، وتعتبر من أفضل الأساليب التربوية المتطورة التي تمنح الطالب فائدة وتنمي لديه مهارات ترفع من كفاءته وتحببه بالمادة العلمية التي يتلقاها من معلميه داخل الصفوف، وتبعد الملل عن الدرس الذي يعتمد على التلقين والحفظ، لافتاً إلى أن النشاط اللاصفي يسهم في تشجيع الطلاب وتحفيزهم للمشاركة في المسابقات التي تنظم خارج أسوار مدارسهم، كما تساعدهم على تنمية مهارة التعلم الذاتي وتنمي لديهم الاستقلالية وحرية الفكر، فالطالب الذي يتعلم عن طريق الأنشطة يعوّد نفسه على المقارنة والتفكير بعمق ما يمكنه من استخدام هذه الطريقة في حياته اليومية.

توزيع الأنشطة

أوضح ناصر خميس رئيس قسم الأنشطة اللاصفية في مجلس أبوظبي للتعليم أن المجلس من خلال النشاطات اللاصفية يحاول أن يوزع النشاطات في المرحلة الأولى لتأخذ 70% منها الطابع الترفيهي فيما 30% تركز على الجانب التعليمي لتشجيع الطلاب والطالبات على المشاركة في النشاطات اللاصفية خلال الإجازات، وقال خميس إن المشاريع التربوية اللاصفية أثبتت نجاحها في تشجيع الطلبة على الإبداع.

برامج علمية وثقافية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض