• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

قائد ألوية تهامة لـ«الاتحاد»: الحوثيون يستخدمون ميناء الحديدة لتهريب الصواريخ والخبراء والضباط الإيرانيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 يونيو 2018

عدن (الاتحاد)

قال قائد ألوية تهامة أحمد الكوكباني، في تصريح خاص لـ«الاتحاد»، إن محافظة الحديدة تمثل أهمية استراتيجية للميليشيات الحوثية، خصوصاً أن ميناء الحديدة آخر منفذ لها لتهريب الأسلحة والصواريخ البالستية. وأشار إلى أن ميليشيات الحوثي قامت بتهريب وإدخال الخبراء والضباط العسكريين الإيرانيين لتدريب عناصرها على استخدام وتشغيل الصواريخ البالستية التي تستخدم لضرب المملكة العربية السعودية، واستهداف مواقع ومعسكرات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية. وأضاف الكوكباني أن استماتة الميليشيات على الحديدة، تأتي من حقيقة سيطرتها على المحافظة واستغلال مينائها الاستراتيجي للاستيلاء على الواردات والمساعدات الإغاثية التي تسخرها لمصلحتها في دعم جبهات القتال التي تديرها في الوقت الذي يعاني أبناء المحافظة من أوضاع إنسانية صعبة وصلت إلى المجاعة. وأكد قائد ألوية تهامة أن عملية ضبط واستعادة عدد من الصواريخ البالستية قبل أيام، تعد دليلاً قاطعاً على أن الحوثيين يستخدمون الشريط الساحلي في الحديدة وميناءي الحديدة والصليف لتهريب الصواريخ والأسلحة بشكل كثيف. وأضاف أن القوات المشتركة، وبإسناد مباشر من قوات التحالف العربي، خصوصاً القوات المسلحة الإماراتية، مستمرة في دحر ودك كل مواقع الميليشيات الحوثية في المدن والمناطق بالحديدة، واستعادة المحافظة وتخليصها من كابوس الحوثيين الذي ظل جاثماً على صدور الأهالي، وتسبب في معاناة كبيرة لهم. وأضاف الكوكباني أن القوات وصلت إلى مديرية الدريهمي، وتقوم حالياً بإسناد من القوات المسلحة الإماراتية بعملية تمشيط واسعة لانتزاع المئات من الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها الميليشيات في محاولة منها لإعاقة القوات المتقدمة صوب مركز الحديدة. وأكد قائد ألوية تهامة أن الألغام والعبوات الناسفة لن تحول، وتقف في وجه الأبطال في التقدم، وتحرير الحديدة، موضحاً أن خلاص المحافظة بات قريباً جداً في ظل الاستعدادات لعملية عسكرية واسعة لتضييق الخناق والتقدم من محاورة عدة لفرض السيطرة على المحافظة وتأمين مينائها ومطارها ومواقعها الحيوية والاستراتيجية. وأضاف أن معنويات المقاتلين مرتفعة في دحر العناصر الحوثية الدخيلة التي تنفذ أجندة إيرانية ضمن مشروعهم الفارسي في المنطقة، موضحاً أن أراضي تهامة، سوف تتطهر كاملاً وصولاً لتأمين الساحل الغربي اليمني، تمهيداً للتقدم إلى صنعاء وتخليص العاصمة من هذه العناصر الإجرامية. وأشاد القائد الكوكباني بما تقدمه هيئة الهلال الأحمر الإماراتية للأراضي والمدن والقرى المحررة في الساحل من سرعة توزيع السلال الإغاثية والمواد الغذائية والمستلزمات الطبية اللازمة للمواطنين، وإسناد جهود تطبيع الأوضاع، وإنعاش الحياة عقب فترات صعبة عايشها الأهالي جراء سيطرة الحوثيين على مناطقهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا