• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

230 من الموقوفين في قضايا إرهاب حازوا عفواً عاماً

تونس: لنتعاون قبل أن تغرق السفينة بالجميع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 سبتمبر 2016

باريس ،تونس(وكالات)

قال وزير الدفاع التونسي فرحات الحرشاني، أمس، إن على بلدان شمال أفريقيا أن تكثف التعاون لمنع مقاتلي تنظيم داعش الإرهابي الذين يهربون من معقلهم في مدينة سرت الليبية من العودة إلى موطنهم وإثارة الاضطرابات. وقال وزير الدفاع التونسي للصحفيين على هامش اجتماع لمسؤولين عسكريين في باريس إن «الخطر حقيقي. من يغادرون سرت يتجهون جنوبا لينضموا إلى «بوكو حرام» في نهاية المطاف.. لكن بعضهم يتجه أيضاً صوب الغرب».

وتابع : «لا توجد استراتيجية إقليمية. الدول المجاورة تتعامل مع المسائل الأمنية والعسكرية اليومية... لكن رغم وجود قوانين لمكافحة الإرهاب، فإنك تحتاج لدليل يثبت أن شابا كان في معسكر أو يقاتل في صفوف الإرهابيين».

وأضاف أن التعاون الدولي: «لا يرقى لمستوى الخطر. نحن في لحظة حاسمة. المخاطر تحيط بالمنطقة كلها. يجب أن نتعاون قبل أن تغرق السفينة». وقال نظيره الفرنسي جان إيف لو دريان إنه ينبغي التصدي لانتشار المتشددين خارج ليبيا ووضع خطة لذلك مشيراً إلى «إنهم لا يختفون تماما ولذا يوجد خطر جديد.. ولن نتمكن من مواجهة الخطر إلا بتعاون حقيقي بين كل الدول المجاورة».

من جانب آخر، ذكرت تقارير إعلامية في تونس أمس، أن أكثر من 200 عنصر إرهابي من الموقوفين كانوا من بين المتمتعين بعفو عام بعد أحداث الثورة في2011.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا