• الأحد 23 ذي الحجة 1437هـ - 25 سبتمبر 2016م

عززت جهود تحسين البيئة التعليمية في حضرموت

«الهلال» توزع 10 آلاف سلة غذائية في المهرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 سبتمبر 2016

عدن، المهرة (الاتحاد، وام)

بدأت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية أمس توزيع 10 آلاف سلة غذائية في محافظة المهرة، وذلك في إطار الجهود الخيرية والإنسانية التي تقدمها الإمارات للشعب اليمني للتخفيف من معاناته جراء الحرب التي تشنها مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية. وأوضحت الهيئة أن عملية توزيع السلال الغذائية التي تستهدف في هذه المرحلة 3 مديريات هي قشن وسيحوت والمسيلة، تهدف إلى التخفيف إلى حد كبير من معاناة أهالي المهرة خاصة في هذه الظروف التي تشهدها البلاد، منوهة بمساعدات مماثلة استفاد منها قطاع واسع من أبناء المحافظة في الفترات الماضية. وأضافت أنه تم توزيع المساعدات على المديريات الثلاث بنسب متفاوتة بواقع 2734 سلة غذائية في قشن و2893 سلة غذائية في سيحوت و3375 سلة في المسلة.

وأكدت هيئة «الهلال الأحمر» أن هذه السلال الغذائية ستخفف إلى حد كبير من معاناة أهالي هذه المديريات نتيجة للظروف المعيشية الصعبة التي يعيشونها جراء الظروف التي تمر بها البلاد. فيما عبر أهالي المهرة عن تقديرهم لجهود الإمارات وما تقدمه هيئة الهلال الأحمر من مساعدات إنسانية، ونوهوا بأن السلال الغذائية جاءت في الوقت المناسب، في ظل معاناة الأهالي وحاجتهم الماسة لمختلف المساعدات وخاصة الغذائية.

من جهة ثانية، تبذل هيئة الهلال الأحمر جهوداً جبارة لتوفير بيئة ملائمة للطلاب الدارسين في الجامعات اليمنية بهدف الارتقاء بمستوى التحصيل الأكاديمي واستقرار المسيرة التعليمية بشكل كامل. وتفقد مشرف مشاريع الهيئة في المكلا، شوقي التميمي برفقة مستشار محافظ حضرموت لشؤون الشباب رياض الجهوري، عدداً من مواقع السكن الخاصة بطلاب جامعة حضرموت للعلوم والتكنولوجيا الذين قدموا من مناطق ومديريات بعيدة عن المكلا لاستكمال تعليمهم الأكاديمي.

ويضم سكن الطالبات أكثر من 200 طالبة، فيما يضم سكن الطلاب نحو 400 طالب من مختلف مديريات الساحل والوادي. وأوضح مشرف مشاريع «الهيئة»، أن زيارة سكن الطلاب الوافدين من خارج المكلا يأتي ضمن جهود الهيئة ومشاريعها الرامية إلى تهيئة الأجواء والمناخ المناسب لطلاب الجامعات، مضيفاً أن هيئة الهلال الأحمر عملت على تبني مشاريع تنموية خاصة في هذا الجانب حرصاً منها على توفير المناخ الدراسي الملائم للطلاب وتذليل العقبات التي تواجه مسيرتهم التعليمية.

واستمع التميمي من مشرفي السكن على المشكلات وأهمها التغذية التي تقدم للطلاب والتي لا تتجاوز معدل وجبة واحدة باليوم، والنقص الحاد في المياه الاستهلاكية وعدم توافر مولد كهربائي عند انقطاع التيار خصوصاً وقت الامتحانات، فضلاً عن عدم توافر مكيفات بالسكن، إضافة إلى احتياج المباني لصيانة عاجلة. وأشار إلى أن «الهيئة» ستسهم في عملية التدخل الإسعافي السريع لاحتياجات السكنات الجامعية للتخفيف من معاناة الطلاب والطالبات.

وثمن مستشار محافظ حضرموت لشؤون الشباب الجهود المبذولة من قبل الأشقاء في الإمارات للارتقاء بمستوى التعليم الأكاديمي، وتلمس احتياجات الطلاب والطالبات في مواقع السكن، مؤكداً أن هذا ليس بغريب على هلال الخير الإماراتية التي لها بصمات واضحة في كافة مدن وقرى حضرموت كانت ولا زالت محل تقدير واحترام الجميع في حضرموت. ونوه بأن قيادة المحافظة حريصة على إعطاء الاهتمام والرعاية للطلاب والطالبات خصوصاً منتسبي الجامعات من أجل تمكينهم من مواصلة الدراسة للنهوض بتنمية حضرموت في المستقبل.

وكانت هيئة الهلال الأحمر افتتحت مؤخراً مشروعي تأهيل وصيانة وتأثيث سكن الطلاب في محافظتي عدن وشبوة ضمن مبادرات تحسين الخدمات الصحية والتعليمية والإيوائية للمتأثرين من الأحداث في اليمن، واستفاد من مشروع شبوة أكثر من 190 شخصاً من طلاب السكن الداخلي في المحافظة، في حين استفاد من مشروع عدن 2500 طالب من مختلف المحافظات إلى جانب طلاب من الدول المجاورة منها جيبوتي والصومال.

     
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء