• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مقتل 23 متمرداً والرئاسة تشدد على التقدم نحو صنعاء

«الشرعية» تعزز انتصاراتها في صرواح والجوف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 سبتمبر 2016

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (صنعاء، عدن)

عززت قوات الشرعية اليمنية أمس تقدمها لاستعادة صرواح في مأرب بدعم من «التحالف العربي» الذي تمكن من اعتراض وتدمير صاروخين بالستيين لمليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، كما أطلقت عملية عسكرية كبيرة لتحرير بلدة الغيل في الجوف، وتمكنت من تحرير معسكر «السلان» الاستراتيجي.

وقال الجيش اليمني على حسابه الرسمي في «تويتر»، إن قواته والمقاومة مسنودة بغطاء جوي من «التحالف» توغلت نحو 12 كيلومتراً، وحررت العديد من المواقع قرب البلدة الواقعة غرب المحافظة والمتاخمة لصنعاء، مكبدة المليشيات خسائر في الأرواح والمعدات. وأوضح رئيس دائرة التوجيه المعنوي بالجيش اللواء محسن خصروف أن تحرير البلدة ودحر المليشيات سيؤمن تقدم الجيش في بلدة نهم الواقعة شمال شرق صنعاء.

واستعاد الجيش مدعوماً بمقاتلي المقاومة ومقاتلات «التحالف» معسكر «السلان» الاستراتيجي غرب بلدة الغيل جنوب الجوف قبل أن يتقدم شرقا صوب مركز البلدة لدحر المليشيات. وقال مصدر في المقاومة لـ«الاتحاد»، إن عملية تحرير المعسكر تمت بعد اشتباكات عنيفة تخللتها غارات جوية للتحالف، مؤكداً مقتل عشرات المتمردين في الهجوم بينهم قياديان على الأقل، والاستيلاء على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر.

وشن طيران التحالف 15 غارة على مواقع للمليشيات في بلدة باقم شمال صعدة، ومواقع في بلدتي حيدان والطاهر الحدوديتين مع السعودية. كما شنت مقاتلات التحالف أربع غارات على مواقع المليشيات في منطقة المدفون ببلدة نهم شمال شرق صنعاء. ودمرت ضربات جوية شبكة اتصالات تستخدم لأغراض عسكرية ومدنية أعلى جبل يسلح جنوب العاصمة. واستهدفت غارة جوية موقعا في بلدة الخوخة الساحلية جنوب مدينة الحديدة. كما قتل 13 متمردا وأصيب آخرون في هجمات متفرقة شنها مقاتلون من المقاومة بمحافظة البيضاء. وقتل 10 متمردين على الأقل بمواجهات مسلحة مع قوات الشرعية في تعز.

ونشرت قوات الشرعية عددا من الوحدات الأمنية والعسكرية على الشريط الحدودي بين لحج والبيضاء لمنع تسلل مليشيات الحوثي وصالح والجماعات الإرهابية. وقال مصدر عسكري لـ«الاتحاد»، إن الوحدات التي تم نشرها ستعمل على تضييق الخناق على المليشيات والإرهابيين في منطقة ذي ناعم الحدودية التابعة للبيضاء والتي تحاول التسلل إلى مناطق متفرقة من يافع في لحج.

وجرح جنديان أثناء هجوم إرهابي على طاقم عسكري في وادي دوعن بمحافظة حضرموت جنوب شرق اليمن. وقال مصدر أمني لـ«الاتحاد» إن مسلحين يعتقد أنهم من تنظيم «القاعدة» شنوا الهجوم على الطاقم الذي كان يمر عند خط رئيسي في منطقة جريف. فيما اعتقلت أجهزة الأمن في عدن عددا من العناصر الإرهابية أثناء حملة مداهمة لمنازل سكنية في الجهة الشمالية الشرقية للمدينة.

إلى ذلك، شدد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي خلال اتصال هاتفي أمس برئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن محمد المقدشي للاطلاع على التطورات الميدانية في مأرب والجوف، على ضرورة مواصلة تحقيق النجاحات والتقدم الميداني نحو العاصمة، مشيداً بجهود كافة القيادات الميدانية، ومثمنا دعم دول التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات لقوات الجيش والمقاومة، والذي كان له الدور الفاعل في تحقيق الانتصارات المتتالية على المليشيات الانقلابية. فيما أكد المقدشي أن قوات الجيش والمقاومة تمكنت من تحرير معسكر «السلان» في الجوف، وأن التقدم لا يزال مستمرا نحو العاصمة. مبشرا بمفاجآت وانتصارات خلال الأيام المقبلة.

وأكد نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن صالح الأحمر نجاح الخطة العسكرية الخاصة بتحرير المناطق الواقعة تحت نفوذ الانقلابيين في مأرب، وقال إن قوات الجيش والمقاومة بدعم التحالف تمكنت من إلحاق خسائر فادحة وهزيمة بالانقلابيين في المواقع التي يحتلونها في مأرب، وحققت انتصارات ميدانية تمثلت في تحرير عدد من المواقع ودحر المليشيات منها. مشددا على أن اعتداءات وجرائم الانقلابيين لن تذهب هدرا وسيكون الانتصار في تحرير كل شبر في اليمن وتحقيق حلم اليمنيين ببناء الدولة الاتحادية. كما شدد على مواصلة الجهود بهدف استكمال عملية تحرير تعز والحفاظ على ما تم إنجازه وإنهاء معاناة أبناء المحافظة والتفرغ لعملية البناء وإعادة الإعمار، وذلك وسط مسيرات داخل تعز بمناسبة مرور عام ونصف على اندلاع شرارة المقاومة الشعبية ضد المليشيات الانقلابية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا