• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

فاطمة التميمي: للمرأة مسيرة طويلة في حفظ التراث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 31 يناير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تنظر فاطمة التميمي رئيسة قسم الأنشطة النسائية في إدارة الأنشطة بنادي تراث الإمارات ونائب رئيس لجنة السوق الشعبي «بمهرجان سلطان بن زايد التراثي»، إلى الحضور النسائي على أنه مهم، فهو يدعم المرأة الإماراتية ومسيرتها الطويلة في مجال حفظ وصون الموروث الشعبي، وتذكر أن المرأة الإماراتية هي التي صنعت في منزلها قديماً كل ما تحتاج إليه وفقاً لطبيعة الحياة التي تعيشها، حيث كانت تعمل على خياطة الكنادير لصغارها وحتى ملابسها، لافتة إلى أنها أيضاً استخدمت جميع أجزاء النخيل في منتوجات منزلية، مؤكدة أن كل هذه الصناعات والحرف اليدوية تتجسد في مهرجان «سلطان بن زايد التراثي» حيث الحضور الكبير للحرفيات اللواتي لا يزلن يعملن على حفظ هذه الحرف من الاندثار وهو ما يعزز الحضور الكبير لخيم الحرفيات التي تمثل ورشاً تعليمية ومحطات مهمة لتعريف الجيل الجديد بمكونات تراثية ومفرداته العميقة مبينة أن عمل خيوط التلي على الكاجوجة ليس وليد هذه الأيام ولكنه يمتد ويتوغل في تراث الأجداد، ولا تزال الكاجوجة مصدر إلهام للبنات والفتيات، فهي تبرز الشخصية النسائية في دولة الإمارات.وتشير إلى أن مهنة الخوص تتطلب حرفية عالية وصبراً، والكثيرات من الحرفيات يعملن بجد وجهد متواصل من أجل الحفاظ على الحرفة التي شكلت أدوات المنزل في الماضي وأصبحت اليوم من الموروث الشعبي الأصيل، ولا تزال الحرفيات يقدمن فناً رفيعاً يفخر به الجيل الجديد ويؤكد هوية المهرجانات التراثية. وتؤكد أن المرأة الإماراتية ركن أصيل من أركان التراث الوطني، وساهمت بكل طاقتها من أجل الحفاظ على حرف الماضي، حيث تبدو إبداعاتها واضحة في أركان السوق الشعبية على مستويات عديدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض