• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

جسور

لواء آسيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 مايو 2015

د.حافظ المدلج

انتخبت آسيا مجلس إدارة كرة القدم فيها للسنوات الأربع القادمة، أو ما يسمى «المكتب التنفيذي»، بينما يترجمه البعض «اللجنة التنفيذية»، وجميعها مسميات لهيئة واحدة مهمتها رسم مستقبل كرة القدم الآسيوية، ولذلك أعيد مرة أخرى ما ذكرته مراراً بأن من يعمل في تنفيذية آسيا مطالب بالعمل لمصلحة كرة القدم الآسيوية أولاً، ثم لمصلحة منطقته ثانياً، وبعد ذلك يراعي مصلحة بلاده ثالثاً، لتأتي مصلحته الشخصية رابعاً وأخيراً، ومن دون هذا الترتيب ستفقد البوصلة اتجاهها الصحيح وستضيع كرة القدم الآسيوية، بسبب تنازع مراكز القوى في المكتب التنفيذي، وأملي كبير في «لواء آسيا». برأيي المتواضع، وبعد معايشة أوضاع آسيا لثماني سنوات في المقعد الساخن لعضوية اللجنة التنفيذية أستطيع القول، إن الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة قادر على السير بالكرة الآسيوية نحو مستقبل مشرق يسوده النظام والوئام في الوقت نفسه، وهو الرجل القوي القادر على ضبط الأمور وإرضاء جميع الأطراف بحكمة ودبلوماسية مفتاحها الابتسامة الصادقة والعبارة المؤدبة والتعامل الراقي المغلف بالصرامة والحكمة وطول البال، ولكن المجلس الجديد مليء بالوجوه الجديدة التي تريد إثبات وجودها بطرق قد تؤدي لزعزعة الاستقرار، فتبرز حاجة الشيخ سلمان إلى «لواء آسيا».

ومن يعرف دهاليز الرياضة بشكل عام وكرة القدم على وجه الخصوص سيعلم يقيناً أهمية اللواء المساند للرئيس، وقد أثبت أبو عيسى أنه خير رئيس لآسيا بقدرته الفائقة على رأب الصدع ونزع فتيل الخلافات وجمع الكلمة الآسيوية على الحق، ولكنه بحاجة ماسة لدعم «لواء آسيا».

«لواء آسيا»، هو معالي اللواء محمد خلفان الرميثي الذي سيكون بإذن الله عوناً للشيخ سلمان في تسيير دفة الأمور بالاتجاه الصحيح نحو الأهداف البعيدة المرسومة لكرة القدم الآسيوية، وسمعت وسعدت بتشابه الرؤى بين الشخصيتين القياديتين، حيث الطموح برفع مستوى الكرة في القارة الصفراء ليحاكي مستواها في القارة العجوز، وحين تتفق الرؤية والأهداف بين مراكز القوى في المكتب التنفيذي، فإن المركب الآسيوي سوف يسير بسرعة أكبر نحو تحقيق الأهداف التي نتمنى أن تحقق تطلعات كل عشاق كرة القدم في القارة الآسيوية، وعلى جسور لواء آسيا نلتقي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا