• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بوناميجو يؤكد أن «الملك» لم يكن سيئاً

بانيد: فوز مهم من أجل مستقبل أفضل لـ «فارس الغربية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 مايو 2015

المنطقة الغربية (الاتحاد)

أكد الفرنسي لوران بانيد مدرب الظفرة، أن الفوز الذي حققه فريقه على الشارقة بهدفين في المباراة التي أقيمت بينهما أمس الأول باستاد حمدان بن زايد في المنطقة الغربية، أعاد الثقة للفريق، ويضاعف من الحالة المعنوية بعد صيام طويل عن الانتصارات، وقال: إن الفوز جاء في وقته قبل انطلاق كأس صاحب السمو رئيس الدولة، حيث يمنح الفريق دفعة معنوية كبيرة قبل خوض المعترك الصعب.

وأبدى مدرب «فارس الغربية» ارتياحه لتحقيق الانتصار على أرضه وبين جماهيره، مؤكداً أن المباراة جاءت جيدة في أغلب فتراتها لمصلحة فريقه الذي نجح في العودة إلى لغة الانتصارات بعد غياب، وذلك بعد أداء جيد أنهى سلسلة الخسائر التي تجرعها الفريق.

وأبدى بانيد رضاه التام عن مستوى اللاعبين بشكل عام على مدار الشوطين، ما منح الظفرة نقاط المباراة التي قفزت بـ «فارس الغربية» إلى 26 نقطة، مشيراً إلى أن الرقابة التي فرضها الشارقة على هداف الفريق ماكيتي ديوب أتاحت الفرصة لأكثر من لاعب للتألق وتهديد مرمي «الملك»، وبالتالي التسجيل عن طريق على الحمادي وعبد الرحيم جمعة، وهناك العديد من الفرص التي أتيحت لللاعبين، ولم تستثمر بالشكل الأمثل نتيجة التسرع، بهدف زيادة غلة الأهداف، وتمنى أن يواصل «فارس الغربية» السير عن النهج نفسه خلال المباراة الأخيرة من دوري الخليج العربي، بهدف إعطاء مزيد من قوة الدفع قبل الدخول في منافسات الكأس.

من جهته، أرجع البرازيلي باولو بوناميجو مدرب الشارقة خسارة فريقه إلى الأخطاء الكثيرة التي وقع فيها اللاعبون، وقال: كرة القدم علمتنا أن الفريق الأقل أخطاء ترجح كفته في النهاية، لذلك كانت كفة الظفرة هي الأرجح، والذي خرج فائزاً، وهذا لا يمنع التأكيد أن الشارقة لم يكن سيئاً، وأن سوء الطالع لازم الفريق في الوصول إلى مرمى الظفرة، ومن بين الفرص ضربة الجزاء الضائعة، وكان من الممكن أن تكون نقطة تحول خلال مجريات المباراة، وقال «نعترف بأن هناك بعض الأخطاء الدفاعية التي مكنت الظفرة من التسجيل.

وقال « الشارقة في مرحلة تقييم شاملة ومراجعه فنية متأنية، بهدف إعادة ترتيب أوراق الفريق، الأمر الذي يكفل الاستقرار في الموسم المقبل، لما يضمه الفريق من عناصر واعدة وغيورة على شعار ناديها، والذين تتضح بصماتهم في الموسم المقبل.

وأضاف أن خطته ركزت على الحد من خطورة المهاجم الخطير ديوب، والذي يشكل خطورة على أي مرمي، وهو المنطق الصحيح، حتى لا يسجل، وهو ما حدث بالفعل، إلا أن ذلك أتاح الفرصة للآخرين للتسجيل، إلا أن ذلك ليس سبباً في خسارة الفريق، على أمل أن يشهد الموسم المقبل عناصر شابة من الرديف، وقال بوناميجو، إن الفرصة سوف تتاح للصاعدين تدريجياً كما حدث في مباراة أمس الأول بإشراك الصاعد عمر جمعة الذي ينتظره مستقبل رائع، وأيضاً عناصر أخرى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا