• السبت 29 ذي الحجة 1437هـ - 01 أكتوبر 2016م

رقابة غذائية على مدار الساعة في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 سبتمبر 2016

دبي (الاتحاد):

أكد سلطان الطاهر رئيس قسم التفتيش الغذائي في إدارة سلامة الغذاء في بلدية دبي أن فرق التفتيش الغذائي ستعمل على مدار الساعة، خلال فترة الإجازات وعطلة عيد الأضحى المبارك، موضحاً أن الإدارة لن تنام خلال العيد، تماشياً مع مبادرة «دبي مدينة لا تنام»، التي أطلقت بهدف توفير الخدمات الترفيهية والسياحية والتجارية بشكل متواصل للمقيمين والزوار خلال فترة الإجازات.

وأشار الطاهر إلى أن إدارة سلامة الغذاء ستوفر مفتشاً دائماً في كل المولات التجارية ليكون قريباً من الجمهور، ويتلقى الشكاوى بسرعة، بشأن أي مشكلة قد تطرأ نتيجة الإهمال أو عدم التزام المعايير والاشتراطات الصحية المطبقة في البلدية، لافتاً إلى أن الفريق المختص بمتابعة التسممات الغذائية سيكون موجوداً على مدار24 ساعة لتلقي أي شكوى أو استفسارات أو الإبلاغ عن أي حادث متعلق بالتسمم الغذائي.

وقال سلطان الطاهر رئيس قسم التفتيش الغذائي، إن مؤسسات غذائية معينة تشهد كثافة في استهلاك الأغذية، خصوصاً في المطاعم العامة والأسواق والمولات، ومن منطلق الحفاظ على الصحة العامة للمستهلكين والتأكد من سلامة الأغذية، خصوصاً الحلويات الشعبية والعربية، والمحامص والمخابز وأسواق الخضراوات والفاكهة، حيث يزداد الإقبال عليها خلال فترة العيد ، أكمل قسم التفتيش كل الاستعدادات اللازمة قبل حلول عيد الأضحى المبارك.

وأشار إلى توجيه فرق التفتيش المختلفة بالتركيز في الفترة التي تسبق عيد الأضحى المبارك على المؤسسات الغذائية، خصوصاً محال بيع الحلويات والشوكولاتة والتأكد من تطبيق أفضل الممارسات التي تمنع تلوث هذه المنتجات، خصوصاً التلوث التبادلي مع العاملين.

وفي هذا الإطار، أكد السيد سلطان ضرورة التزام العاملين في المؤسسات الغذائية بأعلى معايير النظافة الشخصية، وستتم متابعة المخابز التي تقوم بتحضير الكعك والكيك والفطائر والشطائر ومختلف أنواع البسكويت، إضافة إلى المحامص التي تعرض المكسرات والحلويات العربية.

كما أوضح الطاهر أن الاستعدادات تشمل المؤسسات الغذائية في مراكز التسوق التجارية، حيث يزداد إقبال الجمهور والزوار فيها خلال فترة العيد والتركيز على جميع الممارسات من أهمها عمليات الحفظ الحراري الساخن والبارد وأيضاً حماية الأغذية من الملوثات الخارجية، ويجب التأكد من استيفاء المؤسسات الغذائية للاشتراطات الخاصة بنقل وتخزين وتحضير وعرض المنتجات والمواد الغذائية وذلك من خلال الجولات التفتيشية المنظمة لهذا الغرض، والتركيز على التوعية والتثقيف الصحي للعاملين بالمؤسسات الغذائية المختلفة، وتأكيد تطبيق أفضل الممارسات الصحية والتزام النظافة الشخصية وارتداء القفازات وغطاء الرأس، وتوفر بطاقات الصحة المهنية لديهم، إضافة إلى التأكد من طهو الأطعمة على درجات حرارة مناسبة وكذلك التزام درجات الحرارة التي تحفظ عليها الأغذية بعد التحضير «أكثر من 65° مئوية للحفظ الساخن وأقل من 5° للحفظ البارد».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض