• الخميس 27 ذي الحجة 1437هـ - 29 سبتمبر 2016م

3 مباريات في كأس الخليج العربي اليوم

«كلاسيكو» مثير بين «الزعيم» و«الفرســان» فــي افتتاح الجولة الثانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 سبتمبر 2016

منير رحومة (دبي)

تفتتح الجولة الثانية لمسابقة كأس الخليج العربي، اليوم بإقامة ثلاثة مباريات مهمة تخوضها الفرق بطموحات متباينة، الفرق المتعثرة تسعى لتصحيح الأوضاع، فيما تسعى الفرق التي حققت الفوز في الجولة الأولى لتدعيم الانطلاقة الإيجابية، خاصة وأن المسابقة تتوقف لشهر كامل.

سهرة الليلة تشهد قمة كروية يستضيفها ستاد راشد بين الأهلي والعين، في «كلاسيكيو» الكرة الإماراتية، الذي عادة ما يحفل بالإثارة في ظل الإمكانات الكبيرة للفريقين. ورغم عدم مشاركة اللاعبين الدوليين، فإن وجود عدد كبير من اللاعبين المميزين سواء الأجانب والمواطنين في صفوف الفريقين، من شأنه أن يضمن مواجهة قوية، وعلى درجة عالية من الندية، خاصة وأن كل فريق يسعى إلى تأكيد حسن استعداده للموسم الجديد ورغبته في المنافسة على مختلف الألقاب والبطولات. كما أن انضمام الغاني أسامواه جيان إلى صفوف الأهلي واحتمال مشاركته اليوم أمام فريقه السابق العين، من شأنه أن يرفع من درجة الحماس والإثارة، ويجعل المدرجات ملتهبة لمشاهدة عرض كروي يليق بسمعة الفريقين وإمكاناتهما الكبيرة. ويطمح أصحاب الأرض في العودة بقوة إلى سباق المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل إلى الدور نصف النهائي للبطولة، وذلك بانتزاع الفوز وتعويض عثرة الجولة الافتتاحية والخسارة أمام النصر. بينما يدخل الزعيم بمعنويات عالية بعد الانطلاقة الإيجابية، والفوز بالنقاط الثلاث أمام اتحاد كلباء، آملاً في إضافة ثلاث نقاط جديدة تعزز من حظوظ العين في تصدر المجموعة والبقاء ضمن المؤهلين للعبور إلى الدور المقبل.

وفي مباراة ثانية يستضيف الصاعد الجديد فريق حتا على ملعب آل مكتوم بنادي النصر، ضيفه الوصل في مواجهة مفتوحة على كل الاحتمالات، خاصة بعد الوجه الإيجابي الذي قدمه حتا في مباراته الأولى أمام الظفرة، والندية الكبيرة التي أظهرها في اللقاء، رغم خسارته في اللحظات الأخيرة، إلا أن لاعبي الفريق أثبتوا أنهم قادرون على تحقيق الأفضل، خاصة مع ذهاب عامل الرهبة الذي رافق الفريق في أول مباراة رسمية في عالم المحترفين، أما الوصل المنتشي بفوز ثمين أمام الشارقة، فيعول بدوره على إضافة فوز جديد يعزز حظوظه في مواصلة المشوار بقوة ضمن مسابقة كأس الخليج العربي، خاصة أنها البطولة الأقرب بالنسبة إلى الفرق التي تبدو حظوظها قليلة نسبياً في المنافسة على اللقب. كما أن البداية الإيجابية لفرقة الفهود ترفع معنويات اللاعبين لتقديم عرض أفضل، وتأكيد جاهزيتهم للمنافسة بجدية في الموسم الجديد.

المباراة الثالثة تقام على ملعب اتحاد كلباء، وتجمع الصاعد الجديد اتحاد كلباء الذي قدم عرضاً محترماً في ظهوره الأول أمام العين، رغم خسارته، وبين الشباب الذي يعد من أقوى الفرق بالمجموعة الثانية، خاصة وأنه يملك خبرة المنافسة على مثل هذه البطولات بوصوله إلى المباراة النهائية في أكثر من مرة والتتويج باللقب. ويسعى لاعبو اتحاد كلباء الى استغلال عاملي الملعب والجمهور، وتحقيق أول نتيجة إيجابية في الموسم الجديد، ترفع المعنويات وتدفع الفريق لتقديم الأفضل. وفيما يتعلق بالشباب فيتوقع أن يشكل فوزه الأول على أرضه دفعة قوية للفريق من أجل مواصلة مشواره بثبات، خاصة وأن الجهاز الفني الجديد كان بحاجة إلى مواجهة رسمية للوقوف على إمكانات مختلف اللاعبين والتأكد من اختياراته الفنية.

كوزمين: إعداد جيد قبل «السوبر» ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء